«إحصاء أبوظبي» يرصد مؤشرات التنمية المستدامة بالإمارة

قدم مركز أبوظبي للإحصاء رصداً بأهم دلائل التنمية الشاملة في الإمارة خلال العام الماضي مقارنةً بالأعوام السابقة، وذلك ضمن تقرير حمل عنوان «مؤشرات التنمية المُستدامة في إمارة أبوظبي 2017»، في خطوة وصفها راشد بن لاحج المنصوري، رئيس مجلس إدارة المركز، بأنها حصيلة جهدٍ يستهدف خدمة متخذي القرار وراسمي الخطط والبرامج والمعنيين كافة بقضية التنمية الشاملة في الإمارة. ويركز التقرير على المحاور الثلاثة للتنمية المستدامة، وهي التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمحافظة على البيئة والموارد الطبيعية.

وأكد المنصوري في مقدمة التقرير أن إمارة أبوظبي تعمل على مواجهة تحدّيات مثل تخطيط التنمية بحيث تلبي احتياجات الإنسان الأساسية دون التعدي على قدرات الموارد في سد احتياجات الأجيال القادمة. وفي ظل انتهاج الإمارة أسلوباً علمياً في التخطيط، واعتمادها على البيانات والمؤشرات الإحصائية الدقيقة في رسم الخطط والبرامج واتخاذ القرارات، فإن الوصول إلى تنمية شاملة ومُستدامة أصبح أمراً قريب المنال.

وأضاف أن التنمية المستدامة كانت وستظل قضية كل مؤسسة وكل فرد، وأن تنامي الطموحات التنموية للإمارة يفرز تلقائياً تحديات بعضها يتعلق بإدارة الموارد الاقتصادية وحُسن توظيفها، ويتعلّق بعضها الآخر بديمومة هذه الموارد وبُعدها الزمني، ولذلك يزداد الطلب يوماً بعد يوم على المؤشرات والبيانات المتخصّصة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات