انتخاب «تنظيم الاتصالات» لعضوية فرق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية في «التعاون الإسلامي»

أعادت الجمعية العامة لفرق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية في منظمة التعاون الإسلامي، انتخاب الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ممثلة بفريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي لعضوية فرق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية في المنظمة، عضواً مسؤولاً عن التوعية بأهمية الأمن الإلكتروني، وذلك من خلال مشاركة خبراته في المبادرات الهادفة لنشر الوعي الأمني الإلكتروني في الدول الإسلامية.

وتأتي إعادة انتخاب فريق الاستجابة تأكيداً على الدور البارز، الذي قام به خلال العام الماضي في تعزيز الوعي حيال الأمن الإلكتروني بين الدول، من خلال مشاركاته الفاعلة في كل المؤتمرات التي أقامتها منظمة التعاون الإسلامي في هذا الشأن.

وقال المهندس محمد غياث، المدير التنفيذي لشؤون تنظيم الأمن الإلكتروني: عمل فريق الاستجابة لطوارئ الحاسب الآلي، على نشر الوعي الخاص بالأمن الإلكتروني والمخاطر، التي يمكن أن يتعرض لها مستخدمو الشبكة العنكبوتية في العالم الإسلامي، مستنداً إلى الخبرة الطويلة التي يمتلكها، ومعتمداً على أحدث الأساليب والوسائل الخاصة بمكافحة الجرائم الإلكترونية، هذا الجهد الكبير الذي بذله الفريق نال ثناء واستحسان الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، ما دفعهم لإعادة انتخاب الفريق لدورة ثانية عضواً في فريق الاستجابة للطوارئ الحاسوبية في المنظمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات