«سامتيك»: الإمارات تقود «رقمنة العالم» عبر مجالس المستقبل

Ⅶ سمير عبدالهادي

أكدت شركة «سامتيك ميدل إيست» أن دولة الإمارات أسست لقيادة جديدة ونوعية للعالم لتحويله إلى مجتمع رقمي بالكامل، بما يسهم في الارتقاء بحياة الناس وتعزيز الخدمات المقدمة لهم عبر فعاليات الدورة الثالثة لمجالس المستقبل العالمية التي نظمتها حكومة الإمارات الأسبوع الماضي، بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس».

وقال سمير إبراهيم عبد الهادي، المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة إن فعاليات المنتدى شهدت انعقاد عدد من الجلسات التي تم خلالها إطلاق مجموعة من المبادرات التي تصب في خدمة مستقبل القطاعات الحيوية، حيث نجحت تلك المجالس في وضع رؤى استراتيجية لمساعدة الدول على الانتقال إلى المستقبل وإيجاد الخطط والاستراتيجيات التي تقود إلى عالم رقمي بالكامل.

وأضاف: «إن الدورة الثالثة بحثت أبرز التحديات العالمية المستقبلية، وركزت على القطاعات الاستراتيجية الحيوية، من أهمها الأمن الإلكتروني والذكاء الاصطناعي واستخداماته في مختلف جوانب الحياة، والرقمنة وكيفية تحويلها إلى واقع يعيشه الناس موضحاً أن الإمارات تتصدر الدول العربية في تطبيق الرقمنة، حسب التقرير السنوي لـ«التنافسية الرقمية العالمية» الصادر عن مركز التنافسية العالمي.

وأكد عبد الهادي أن المبادرات الرقمية لمدينة دبي الذكية والإمارات بشكل عام تلعب دوراً هاماً في استقطاب أصحاب المهارات الرقمية في القطاعين الحكومي والخاص، الأمر الذي سيؤدي في النهاية إلى تحويل دبي والإمارات لتكونا أذكى مدن وأذكى دول في العالم وأكثرها استدامة، وإلى أن الجهود المبذولة لتطوير أول مؤشر عالمي للمدن الذكية بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات، ستجعل من دبي وجهة عالمية في الرقمنة.

وأوضح الرئيس التنفيذي لـ»سامتيك«أن دولة الإمارات تولي دائما اهتماماً استثنائياً وكبيراً بموضوع الرقمنة، وهو ما يجعلها تلعب دوراً حيوياً في دفع عجلة التحول الرقمي العالمي مشيراً إلى أن الإمارات تنظر إلى الرقمنة باعتبارها قضية حيوية مرتبطة بمستقبل التنمية فيها، ما يجعلها ركيزة رئيسية لأي دولة تسعى إلى تحقيق طفرة تنموية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات