«أدنوك» تبرم اتفاقية إطارية مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن

سلطان الجابر وسهل عبد الجواد خلال توقيع الاتفاقية خلال أديبك | البيان

أبرمت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» اتفاقية إطارية مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن لدراسة فرص التعاون المحتملة في مجالات البحث والتطوير.

وتفعيل برامج التدريب لطلاب الجامعة في شركة أدنوك وإتاحة المجال لموظفي الشركة للالتحاق ببرامج الدراسات العليا في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

وقع الاتفاقية في مبنى المقر الرئيس لأدنوك معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، والدكتور سهل بن نشأت عبد الجواد، مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

وستوفر الاتفاقية آلية تتيح لموظفي أدنوك الالتحاق ببرامج الدراسات العليا في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ضمن تخصصات النفط والغاز الأساسية، والانخراط في دورات تدريبية لاكتساب خبرات قيّمة وصقل وتطوير مواهبهم وإبداعاتهم.

كفاءات

وبهذه المناسبة، قال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر: «يسرنا إبرام هذه الاتفاقية التي تتماشى مع رؤية القيادة بضرورة تطوير كفاءات كوادرنا البشرية، كما أننا فخورون بهذا التعاون مع جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، الذي يعكس العلاقات الأخوية والاستراتيجية الوثيقة التي تربط دولة الإمارات بالمملكة العربية السعودية الشقيقة».

من جانبه قال الدكتور سهل بن نشأت عبد الجواد: «تعد جامعة الملك فهد للبترول والمعادن مؤسسة رائدة للعلوم والتكنولوجيا على مستوى المنطقة، حيث ركزت منذ تأسيسها على التعاون البحثي في مختلف مجالات الطاقة، وأنشأت مجمعاً للعلوم مع مركز أبحاث دولي متخصص في مجالات استكشاف وتطوير وإنتاج النفط والغاز».

طباعة Email