مطار دبي الدولي يستقبل الراكب المليار قبل نهاية العام

من المتوقع أن يستقبل مطار دبي الدولي الراكب رقم مليار في تاريخه قبل نهاية العام الجاري. ومنذ افتتاح المطار في عام 1960، تزايد عدد الركاب الذين يستخدمون المطار بمعدل سنوي متوسط أكثر من 13%، بما يتجاوز معدلات نمو مطارات عتيدة مثل هيثرو في لندن.

وقالت شبكة «سي إن بي سي» الإخبارية إن مطار دبي الدولي يستهدف إعادة ابتكار تجربة المسافرين، وفق تصور بول غريفيث، رئيس مطارات دبي. وقال غريفيث إنه يتوقع 90 مليون مسافر في مطار دبي الدولي العام الجاري، وهو رقم قياسي جديد.

وأضاف أن عوامل دفع هذا النمو السريع في عدد المسافرين تتمثل في موقع دبي الاستراتيجي واتساع شبكتها الجوية وتوسع طيران الإمارات، وشقيقتها فلاي دبي، في المقاصد التي تطير إليها، مشيراً إلى مرور 88.2 مليون مسافر عبر مطار دبي في العام الماضي.

وأعرب غريفيث عن ثقته التامة باستمرار النمو الحالي في عدد الركاب في مطار دبي الدولي كمركز طيران، ومساهمة ذلك في إجمالي الناتج المحلي للإمارة، كما أعرب عن تفاؤله بشأن استمرار قوة مركز المطار مستقبلاً.

وأشار غريفيث إلى أن 280 ألف مسافر يستخدمون المطار يومياً، والتركيز ليس على مرور الركاب والمسافرين عبر المطار فقط، بل على مساهمة المطار في الناتج المحلي لدبي، وهي مساهمة كبيرة واضحة.

لكنه مع النمو السريع لمطار دبي الدولي، تواجه بنيته التحتية تحديات كبيرة، مما يؤدي إلى قيود على طاقة المطار. وقال غريفيث إننا في منتصف تنفيذ خطة عامة حتى عام 2030، سوف تشهد رفع طاقة المطار بمقدار 30 مليون راكب إضافي، لتصل الطاقة الإجمالية إلى 120 مليون راكب بحلول عام 2022.

كما أن مطار آل مكتوم الدولي لديه طاقة حالية تبلغ 26 مليون راكب، وسوف ترتفع إلى 146 مليون راكب عندما ينتهي تطويره، وسوف يتيح فرصة لمزيد من النمو هنا في دبي. وتتوقع مجموعة أكسفورد الاقتصادية أن يسهم قطاع الطيران في إجمالي الناتج المحلي لدبي بنسبة 37.5% بحلول عام 2020، وإلى 44.7% بحلول عام 2030.

طباعة Email