رئيس إدارة الثروات لمنطقة الخليج العربي في «يو بي إس» لـ«البيان الاقتصادي»:

3.2 % نمواً متوقعاً لاقتصاد الإمارات في 2018

توقع الدكتور نيلز زيلكينز، رئيس قسم إدارة الثروات في الخليج العربي لدى بنك «يو. بي. إس» السويسري، نمو الناتج المحلي الإجمالي في الإمارات من 1.4% العام الماضي إلى 3.2% خلال 2018، مع الزيادة عن هذه النسبة في العام المقبل.

وقال في تصريحات خاصة لـ«البيان الاقتصادي»، إن تلك التوقعات الإيجابية تأتي استناداً إلى ارتفاع أسعار النفط وزيادة حجم الإنفاق الحكومي، لافتاً إلى أن الاحتياجات الاستثمارية المتنامية والمرتبطة بمعرض «إكسبو 2020 دبي» ستشكل حافزاً إضافياً لنمو الاقتصاد.

وأضاف أن الظروف المرتبطة بدورة الأعمال في الدولة تشهد تحسناً ملحوظاً، فقد نما المخزون النقدي نتيجة ارتفاع أسعار النفط، ما أدى إلى توظيف العوائد النفطية ضمن النظام المالي، مشيراً إلى أنه على صعيد القطاع المالي، تتبنى الحكومة سياسة موسعة، ويتجلى ذلك من خلال زيادة إجمالي معدل إنفاقها السنوي خلال الربع الأول من العام الجاري بنسبة 15.6% على أساس سنوي.

تنافسية

وتوقع أن تؤتي استراتيجية الإصلاحات الاقتصادية ثمارها من خلال تحسين بيئة مزاولة الأعمال وتنويع قاعدتها المالية، حيث تحظى بواحد من أكثر الاقتصادات تنافسية على مستوى منطقة الخليج، فيما سجلت قفزة في تقرير ممارسة أنشطة الأعمال 2019 والصادر عن البنك الدولي للمركز 11 عالمياً وتقدمها على كل الدول العربية.

كما أنها تأتي بالمرتبة 27 على مستوى العالم بحسب تصنيف الاقتصادات العالمية الأكثر تنافسية للعام 2018 والصادر عن «المنتدى الاقتصادي العالمي».

وأضاف إن الإجراءات الاقتصادية المهمة التي أعلنتها الدولة مؤخراً وشملت إصدار قوانين تحرير الاستثمارات الأجنبية تتيح للمستثمرين الأجانب إمكانية التملك 100% في قطاعات معينة خارج المناطق الحرة.

فضلاً عن إجراء إصلاحات إضافية على نظام منح تأشيرات الدخول، ستساهم بشكل فاعل في تحقيق التنويع الاقتصادي واستقطاب الاستثمارات المباشرة في قطاعات مثل السياحة والتصنيع والطاقة والنقل والخدمات اللوجستية والإعلام.

تفاؤل

ولفت إلى أن الإمارات تمثل أيضا واحدة من أبرز أسواق إدارة الثروات، وهناك تفاؤل تجاه الازدهار المستقبلي للدولة والخطط الحكومية الرامية إلى تعزيز نمو الاقتصاد وتنوعه، مؤكداً على أن هناك ثقة تامة بمحافظتها على مكانتها كإحدى أهم أسواق النمو الرئيسية في المنطقة بالنسبة إلى «يو. بي. إس».

أنشطة

وأوضح أن عملاء «يو. بي. إس» في المنطقة يبدون اهتماماً متزايداً بالاستثمارات المستدامة، حيث يظهر تقريرها الخاص بمراقبة أنشطة المستثمرين، والذي يعد أضخم دراسة حول المستثمرين من أصحاب الملاءة المالية العالية، بأن المستثمرين في الإمارات يتفوقون على الكثير من نظرائهم داخل منطقتي أوروبا وآسيا في مجال الاستثمارات المستدامة.

وأضاف إن المستثمرين في الإمارات لا يشعرون بأنهم يفرّطون بالعوائد، حيث يعتقدون بأن الاستثمارات المستدامة ستصبح من الأمور الاعتيادية مستقبلاً، ووفقاً لهذه الدراسة، يتوقع ثلاثة أرباع المستثمرين الإماراتيين بأن تصبح الاستثمارات المستدامة الأساس الذي تقوم عليه الاستثمارات خلال عقد من الزمن.

اهتمامات

وقال إن تكنولوجيا الخدمات المالية «فينتيك» والابتكار تأتي على رأس قائمة اهتمامات العملاء حالياً، حيث يتطلعون بشغف بالغ لمعرفة آخر الإنجازات في هذه المجالات، ولهذا السبب قام البنك بتنظيم فعالية خاصة بدبي تتمحور حول تكنولوجيا الخدمات المالية ومنظومة التعاملات الرقمية «بلوك تشين» بالتعاون مع شركة «ماكنزي».

ولفت إلى أن بنك «يو. بي. إس» يوظف حالياً استثمارات كبيرة في مجالات تشمل الذكاء الاصطناعي، و«بلوك تشين»، والحوسبة السحابية، والبيانات الضخمة، فضلاً عن مواصلة تحسين تجارب العملاء من خلال تزويدهم بعروض رقمية تتسم بالسلاسة وسهولة الاستخدام.

وتابع إنه خلال يوليو الماضي قام البنك بتجربة مساعد شخصي رقمي يتم استخدامه لعقد الاجتماعات مع العملاء عبر شاشة عرض خاصة، كما يمكن استخدامه لدعم العمليات المصرفية البسيطة، فضلاً عن تمكين الخبراء في مكتب شؤون الاستثمار من مساعدة الاستشاريين على إدارة حوارات أكثر تعقيداً وتخصصاً في الأسواق مع العملاء.

توجهات

وأضاف: يتمثل أحد أبرز التوجهات التي يقوم البنك بدراستها حالياً في خدمات التنقل الذكي، حيث يرى باحثونا بأن الجمع بين وسائل النقل الذكية (وسائل النقل الكهربائية) والتكنولوجيا الذكية (أنظمة القيادة الذاتية) وأنماط الاستخدام الذكية (خدمات مشاركة السيارات /‏ خدمات طلب السيارات) ستفضي إلى إعادة رسم ملامح القطاع على المدى الطويل.

ونعكف حالياً على تنظيم فعاليات تتمحور حول هذه المواضيع لتزويد عملائنا بأحدث الرؤى حول الفرص الاستثمارية التي توفرها هذه التقنيات.

ولفت إلى أن «يو بي إس»، والذي يعتبر من الشركات العالمية العاملة في مجال إدارة الثروات، لديه حالة من الرضا عن أداء أعمالها في المنطقة، وقام مؤخراً بمضاعفة أعداد موظفيها ضمن مقرها الرئيسي في دبي خلال فترة تقل عن 3 أعوام، ولديه طموح إلى مواصلة النمو والتوسع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

طباعة Email