تأسيس شركة لإدارة مرافئ «مِراس» و«دبي القابضة»

دبي عاصمة عالمية لمراسي اليخوت الفاخرة

صورة

أعلنت «مِراس»، بالشراكة مع «دبي القابضة»، أمس، عن توقيع اتفاقية مع «دي مارين»، الشركة التابعة لمجموعة «دوغوش» والمشغل لأكبر سلسلة من المراسي البحرية في شرق البحر المتوسط، بهدف جذب الاستثمارات العالمية في قطاع اليخوت ومختلف القطاعات الداعمة له.

يأتي إبرام اتفاقية الشراكة بين «مِراس» و«دبي القابضة» مع «دي مارين» التي تعد واحدة من أكبر مشغلي المراسي البحرية في 6 وجهات عالمية رئيسية، التزاماً من «مِراس» و«دبي القابضة» بالمساهمة في خطط تنويع اقتصاد دبي وتعزيز مكانتها كوجهة رئيسية للعطلات والسياحة البحرية الفاخرة في المنطقة والعالم.

وقع الاتفاقية عبدالله الحباي، رئيس مجموعة «مِراس» ورئيس «دبي القابضة»، وفريت شاهنك، رئيس مجموعة «دوغوش» التي تمتلك حصة في «دي مارين» ممثلاً عن الأخيرة في مركز (MB92) في برشلونة.

إدارة

وبحسب الاتفاقية المبرمة بين الأطراف الثلاثة، ستقوم الشركة المشتركة بإدارة وتشغيل المراسي البحرية الحالية والمقبلة التي تطورها كل من «مِراس» و«دبي القابضة»، بما في ذلك المراسي الواقعة في «بورت دو لا مير» و«دبي هاربر» و«جميرا بيتش هوتيل».

كما ستسعى هذه الشراكة إلى تأسيس مركز إقليمي بمواصفات عالمية لتجديد وخدمة وصيانة لليخوت والقوارب الفاخرة في دبي مماثلاً لمركز (MB92) التابع لـ«دي مارين» والذي يوفر خدماته حالياً عبر فروع في كل من برشلونة الإسبانية ولسیوته الفرنسية.

ومع التشغيل المرتقب لمشروع «دبي هاربر»، ستضم «مِراس» ضمن محفظتها أكبر مرفأ يخوت في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بـ 1100 مرسى، وهو ما يضاعف عدد وحدات المراسي المتاحة في الإمارة.

وتنص الاتفاقية أيضاً على تطوير مرافق إضافية خاصة بالمراسي البحرية في منطقة الشرق الأوسط والشرق الأقصى، في المدى البعيد، وذلك عبر منظومة شاملة من الخدمات والاستثمارات التي تغطي قطاعات أخرى.

وتنفيذاً لهذه الشراكة، تركز «دي مارين» على إدارة المراسي عبر خدماتها الاستشارية في ما يخص الجوانب التقنية والتصميمية لبناء مراسٍ بحرية بكلفة تنافسية. كما سيسهم إنشاء قاعدة محلية للشركة في دبي في ضمان التكامل مع عملياتها الحالية في جنوب شرق أوروبا وفي منطقة شرق البحر المتوسط.

وستقدم الشركة أيضاً الدعم من ناحية التسويق والإعلان، بالإضافة إلى الخبرات المتراكمة وأفضل الممارسات العالمية التي يتمتع بها فريق الإدارة العليا، كما وتهدف هذه الشراكة إلى تقديم خدمات بمستوى عالمي لأصحاب ومستخدمي القوارب واليخوت حول العالم، ووضع رزنامة من الأنشطة البحرية وسباقات القوارب وغيرها من الفعاليات البحرية التي تساهم في تعزيز مكانة دبي مركزاً عالمياً لهذا القطاع.

نجاح

وأكد عبدالله الحباي، رئيس مجموعة «مِراس» ورئيس «دبي القابضة» أن نجاح الشركتين في جذب مؤسسة عالمية مثل «دي مارين» للاستثمار في مجال مراسي اليخوت الفاخرة، عبر إبرام هذه الاتفاقية، يأتي تنفيذاً للرؤية المستقبلية لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، بشأن تعزيز مكانة دبي كوجهة سياحية عالمية رائدة.

وقال: «إن هذه الخطوة تأتي أيضاً مساهمةً من مِراس ودبي القابضة في تنفيذ خطة دبي 2021 الرامية إلى تنويع اقتصاد الإمارة وتعزيز نموه المستدام عبر زيادة مساهمة قطاعات حيوية مثل السياحة وما يرتبط بها من أنشطة مثل مراسي اليخوت الفاخرة والنقل البحري في الناتج المحلي الإجمالي، وذلك تعزيزاً لمكانة دبي واحدةً من أهم خمسة مراكز عالمية للسياحة والتجارة والنقل والتمويل».

وأضاف: «تساهم هذه الاتفاقية في جذب استثمارات أجنبية جديدة إلى دبي التي تحقق معدلات مرتفعة في نمو الاستثمارات المباشرة، في القطاعات ذات القيمة المضافة المرتفعة، ما جعلها تتربع على قائمة المدن الصديقة للأعمال».

وأشار الحباي إلى أن دبي تتمتع بميزات نسبية جذابة في مجال المراسي البحرية نظراً لما تمتلكه الإمارة من إرث بحري عريق، ولذا فإن هذه الاتفاقية الاستراتيجية مع «دي مارين» ستسخر الخبرات المشتركة لتطوير المرافق والخدمات العالمية للمراسي وتوفير البنية التحتية، وستعزز حضور دبي ومكانتها كوجهة مفضلة لمالكي وعشاق اليخوت في العالم.

بدوره، قال فريت شاهنك رئيس مجموعة «دوغوش»: «أصبحت دبي قصة ملهمة للتطور في العقود الماضية، وقد بدأ حضور مجموعة «دوغوش» يتنامى فيها منذ عام 2011 من خلال أنشطة شركاتنا في قطاعي العقارات والضيافة، ونشعر بامتنان كبير للفرص التي أتاحتها لنا دبي. ومن خلال هذا الشراكة والمركز الإقليمي في دبي سوف نستثمر في الإمكانات الواعدة على المدى البعيد».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات