أبوظبي تستضيف قادة قطاع الطاقة في منتدى الذكاء الاصطناعي

استضافت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» أمس، أبرز قادة قطاع النفط والغاز والتكنولوجيا في افتتاح مُنتدى الذكاء الاصطناعي الذي تم تنظيمه في مركز بانوراما للتحكم الرقمي في المقر الرئيسي للشركة.

وناقش المُشاركون خلال المنتدى التغييرات الجذرية التي يشهدها القطاع وتطور الذكاء الاصطناعي إلى جانب سُبل تعزيز التعاون والعمل المشترك بين شركات القطاع لتسريع وتيرة تطوير تطبيقات الذكاء الاصطناعي بما يسهم في تحقيق قيمة جديدة من موارد النفط والغاز.

ووفقاً للمنتدى الاِقتصادي العالمي، فإن استخدام التطبيقات الروبوتية وتحليلات البيانات الضخمة يمكن أن يحققا وفورات أولية قد تصل إِلى 500 مليار دولار بحلول عام 2025.

وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها: «نقف اليوم على أعتاب حقبة جديدة حافلة بفرص النمو تتيح فيها الابتكارات الرقمية إمكانات غير مسبوقة من التقدم والازدهار في مختلف أنحاء العالم.

ونحن في أدنوك نطبق مفهوم»النفط والغاز 4.0«للمساهمة في تسريع دخول قطاع النفط والغاز إلى العصر الصناعي الرابع من خلال توظيف الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة وسلسلة الكتل، والتي تسهم جميعها في تعزيز الكفاءة التشغيلية والارتقاء بالأداء وزيادة الربحية والعائد الاقتصادي وتمكين الكوادر البشرية.

ويأتي تنظيم منتدى»الذكاء الاصطناعي«بالتزامن مع انطلاق معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك)، أحد ابرز فعاليات النفط والغاز في العالم.

من جانبه قال عبدالمنعم الكندي، مدير دائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج ورئيس لجنة التحول الرقمي في أدنوك إن تقدم وازدهار قطاع النفط والغاز في المستقبل لا يقتصر على توظيف تطبيقات التكنولوجيا الحديثة فحسب بل يجب علينا أيضاً المساهمة في تطوير التطبيقات التقنية الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي، والتفكير فيما سيحدث في عام 2030 وما بعده.

وقالت تريسي كونتريمان، المدير الإداري العالمي في شركة أكسنتشر ريسورسيس، والتي أدارت جلسات المنتدى إن هذا المنتدى يعد منبراً مهماً يجمع قادة الفكر العالمي في مجال الابتكار والتكنولوجيا .

من جهتها قالت سارة كارتيجان، المسؤولة العالمية للذكاء الاصطناعي في إكسون موبيل:»لقد جمعت أدنوك شريحة مؤثرة من قادة التكنولوجيا وقطاع النفط والغاز لاستشراف مستقبل الذكاء الاصطناعي اليوم وكيفية اغتنام الفرص التي يحملها المستقبل في هذا الصدد. لقد كانت جلسة عمل مثمرة وتعاونية للغاية.

رؤية

ركزت جلسات المنتدى على استكشاف الاحتمالات المستقبلية التي تتجاوز حدود الإمكانيات التي يوفرها»الذكاء الاصطناعي -اليوم«والتطورات المستقبلية المحتملة إلى جانب قدرات واستثمارات وآفاق توظيف الذكاء الاصطناعي التي تتطلب التفكير بأسلوب مختلف يستشرف المستقبل بهدف الاستفادة من الفرص التي توفرها التقنيات الحديثة.

طباعة Email