«ستاندرد تشارترد»: طفرة للتطور الاجتماعي بالإمارات

أظهرت دراسة جديدة أجراها بنك ستاندرد تشارترد أن أكثر من النصف (57%) من الشريحة الناشئة من أثرياء المستهلكين في الإمارات يشهد تطوراً اجتماعياً متصاعداً. ومن هؤلاء 7% يتمتعون بتطور اجتماعي عالي الزخم، ليس بالنسبة للجيل السابق فقط، بل أيضاً بالمقارنة بباقي الفئات التي تشهد تطوراً اجتماعياً.

واستطلعت دراسة الثروة الناشئة لعام 2018 والتي حملت عنوان «تسلق سلم الرخاء» آراء 11 ألف مستهلك من أصحاب الثروة الناشئة «أي الأفراد الذين بدأوا باكتساب دخلِ يمكنهم من الادخار والاستثمار» في 11 سوقاً في آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط. وقد بلغ متوسط التطور الاجتماعي بين ذوي الثروة الناشئة في الأسواق التي شملتها الدراسة 59%، منهم 7% يتمتعون بتطور اجتماعي عالي الزخم.

وحققت الشريحة التي تشهد تطوراً في الإمارات، وفق الدراسة، نمواً ملفتاً في الدخل؛ إذ حقق أكثر من اثنين من خمسة منهم (أي 42%) زيادة في الراتب بنسبة 10% أو أكثر في السنة الماضية، وحقق أكثر من ربعهم (27%) قفزة في الدخل بنسبة 50% أو أكثر خلال السنوات الخمس الماضية.

كما أظهرت الدراسة أن المصدر الأول للدخل لثلاثة أرباع الأسر في دولة الإمارات هو رواتبهم الوظيفية بنسبة 82%. وتنخفض هذه النسبة عالمياً لتصل إلى 75%.

ويشكل راتب الوظيفة أيضاً ثلثي (41% بالإجمال، وترتفع إلى 46% في الإمارات) مصادر دخل المشاركين في الدراسة ويليها دخل مشاريع الأعمال بنسبة (20% إجمالاً، 17% الإمارات). ويبلغ المتوسط السنوي للعائد على الاستثمار، لدى من يملكون محفظة استثمارية 16% ولقد وصلت النسبة إلى (18% في الإمارات).

وارتفعت مستويات التفاؤل لدى ذوي الثروة الناشئة في الإمارات، إذ يعتقد 73% منهم أنهم في وضع مالي أفضل من ذويهم بالمقارنة بنسبة 57% التي تمثل الشريحة التي تشهد تطوراً اجتماعياً بالفعل في الدراسة.

أولويات

في ما يتعلق بترتيب أولويات الأهداف المالية، يمثل تعليم الأبناء (35% بالإجمال، 39% في الإمارات)، وشراء أول منزل (25%) وشراء عقار استثماري (25% بالإجمال، 22% في الإمارات) أبرز 3 أهداف مالية حققها المشاركون في الدراسة. بخصوص الأهداف المالية التي يسعى المشاركون لتحقيقها، فأبرز هدفين هما تعليم الأبناء (43%) وشراء عقار استثماري (22% إجمالاً، 18% في الإمارات).

طباعة Email