تحسن القطاع الخاص غير النفطي وتوسّع قوي للإنشاءات

الثقة التجارية في دبي تسجل مستوى قياسياً

Ⅶ دبي - البيان

ارتفع مستوى الثقة التجارية في دبي مسجلاً مستوى قياسياً جديداً في أكتوبر حسبما أظهر مؤشر مراقبة حركة الاقتصاد في دبي الصادر أمس.

ووصل مستوى الثقة التجارية بشأن توقعات النمو المستقبلي إلى أعلى مستوياته منذ بدء الدراسة في مارس 2015 ومن المتوقع أن تؤدي جهود التسويق إلى زيادة قوة تدفقات الأعمال الجديدة خلال العام المقبل كما ارتفعت توقعات النمو المستقبلية إلى مستوى قياسي مرتفع.

وسجل نمو النشاط التجاري إلى أعلى مستوياته في 4 أشهر في ظل جذب المشروعات الجديدة، حيث تشير بيانات شهر أكتوبر إلى زيادة حادة في نمو النشاط التجاري وكان التوسع الأخير حاداً في مجمله وكان الأقوى منذ شهر يونيو بدعم المشروعات الحكومية.

وأعربت الشركات عن تفاؤلها بشأن جذب المشروعات الجديدة والتطويرات المرتبطة بمعرض إكسبو 2020 دبي، كما واصلت التعبير عن تفاؤلها بشأن النشاط التجاري المستقبلي ووصل مستوى التفاؤل بشكل عام إلى أعلى مستوى في 4 أشهر.

وأكدت بيانات أكتوبر تواصل نمو النشاط التجاري على مستوى قطاع الجملة والتجزئة، حيث ظلت القراءة أعلى بكثير من المستوى المحايد (50.0 نقطة) وأشارت إلى توسع قوي في المجمل.

وأشار المؤشر الذي يرعاه بنك الإمارات دبي الوطني إلى استمرار تحسن أحوال القطاع الخاص غير المنتج للنفط في دبي، فيما شهد قطاع الإنشاءات توسعاً أقوى فيما أشارت الشركات إلى وجود زيادة أخرى في الأعمال الجديدة الواردة في أكتوبر.

وسجل مؤشر الأعمال الجديدة الواردة المعدل موسمياً قراءة أعلى من المستوى المحايد في أكتوبر مسجلاً 56.2 نقطة مشيراً إلى توسع قوي في حجم الطلبات الجديدة.

وسجّل مؤشر مراقبة حركة الاقتصاد في دبي 52.5 نقطة في أكتوبر مقابل 54.4 في سبتمبر وامتداد مرحلة التوسّع الحالية إلى 32 شهراً.

وأوضح المؤشر استمرار نمو حجم الإنتاج بالقطاع الخاص غير المنتج للنفط وكان التوسع أقل من المتوسط التاريخي، كما شهد قطاع السفر والسياحة تحسناً ولكن بوتيرة أبطأ.

وسجل مؤشر التوظيف المعدل موسمياً 50.4 نقطة في أكتوبر مشيراً إلى عودة خلق الوظائف في فترة الدراسة الأخيرة.

وسجل مؤشر التوظيف المعدل موسمياً 51.6 نقطة في أكتوبر مسجلاً قراءة أعلى من المستوى المحايد (50.0 نقطة).

تعليقات

تعليقات