دبي تعزز مكانتها على خارطة الاستثمار العالمية بالشراكة مع «قمة الويب»

حضور قوي لبرنامج # فريق مزايا دبي في «قمة الويب» | من المصدر

نظمت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، مشاركة برنامج # فريق مزايا دبي في «قمة الويب» للشركات الناشئة بالبرتغال.

وذلك في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الرامية إلى استقطاب أفضل الشركات العالمية والناشئة الراغبة في خلق ونشر المعرفة والتكنولوجيا للعمل والنمو في إمارة دبي. وانطلقت «قمة الويب» بالعاصمة البرتغالية، لشبونة 5 نوفمبر وتختتم اليوم.

وتعدّ أكبر تجمع عالمي للتكنولوجيا بحضور 70 ألف مشارك وأكثر من 2500 من الشركات العالمية والناشئة والمستثمرين ورواد الأعمال. وتضمنت فعاليات القمة معرضاً وأكثر من 24 مؤتمرا متخصصا إلى جانب العديد من الفعاليات المتخصصة في مجال تطوير بيئة أعمال الشركات الناشئة وتعزيز مساهمتها في النمو الاقتصادي المستدام.

وشارك في # فريق مزايا دبي إلى جانب فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وأحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة، وعمار المالك، المدير التنفيذي لمدينة دبي للإنترنت، يوسف لوتاه مدير إدارة الاستثمار بدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي.

وسعيد غباش، مدير قسم المشروعات والاستثمار بهيئة كهرباء ومياه دبي، وفاطمة فرحان وكارين جابرييل ومحمد حمدي من مؤسسة دبي للمستقبل، بالإضافة إلى خالد راعي البوم، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، وحسن مهلل ووليد مرهون وأحمد الرئيس من # فريق مزايا دبي في مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار.

وشدد فهد القرقاوي، على أهمية مبادرة # فريق مزايا دبي التي تضم فريق عمل متكاملاً من الجهات الحكومية والمناطق الحرة في تعزيز مساهمة الاستثمار الأجنبي المباشر في بناء اقتصاد المستقبل القائم على المعرفة والاستدامة والتنافسية. و أشار إلى أن الشراكة مع «قمة الويب» تعزز مكانة الدولة وإمارة دبي خاصة على خارطة اقتصاد ريادة الأعمال عالمياً.وأشار إلى تزايد اهتمام الشركات الناشئة العالمية بالعمل في إمارة دبي، حيث تلقت المؤسسة أكثر من 150 طلباً في موقع مزايا دبي الإلكتروني للتعرف على فرص التوسع والنمو في الإمارة في اليوم الأول للمؤتمر.

تعليقات

تعليقات