مؤتمر الاستثمار بأفريقيا يتوقع طفرة في النمو

نهيان بن مبارك متحدثا خلال المؤتمر | من المصدر

اجتمع نخبة من كبار الشخصيات الحكومية ورجال الأعمال من جميع أرجاء العالم في دبي أمس، ضمن إطار الدورة الخامسة من مؤتمر الاستثمار في أفريقيا.

وفي كلمته أمام المؤتمر، قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح: المؤتمر يعزز مصالحنا المشتركة في أفريقيا.

مشيراً إلى أن السكان السعداء والمتعلمين والأصحاء يضعون أسساً متينة للاستثمار والنمو على المدى الطويل. يأتي ذلك فيما توقع عدد من المشاركين حدوث طفرة في النمو الاقتصادي بالقارة السمراء. حضر المؤتمر الدكتور شيخ موديبو ديارا، رئيس وزراء مالي الأسبق، ورئيس مجلس إدارة الشبكة القانونية الأفريقية المنظمة للحدث.

وموسي ميمان، زعيم حزب التحالف الديمقراطي بجمهورية جنوب أفريقيا، وسولوس شيليما، نائب رئيس ملاوي. ويقام الحدث على مدى يومين في منتجع «فورسيزونز دبي». وألقى الخبير في الشأن الأفريقي، جيمس موانغي، كلمة خلال الجلسة الافتتاحية، ركز فيها على الدوافع الرئيسة للتغيير في القارة.

وتشهد أفريقيا زيادة ملحوظة في الاستثمار في القطاعات غير التقليدية سابقاً، وبشكل خاص الاستثمار الأجنبي المباشر في قطاعات البناء (37 مليار دولار).

والخدمات اللوجستية (12.8 مليار دولار)، والطاقة (12.2 مليار دولار)، وارتفاع معدلات انتشار الإنترنت والهاتف وزيادة تغلغل المؤسسات المصرفية والمالية. كما جرت مناقشة قضية الديمقراطية محركاً للنمو الاقتصادي، مع توصيات للقطاعين العام والخاص للعمل معاً لدفع الازدهار والابتكار عبر القارة.

وركزت حلقة نقاشية على التحديات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تواجه الاستثمار في القارة، فيما ناقش قادة الصناعة وصناع القرار الحاجة إلى الاستفادة من الفرص المرتبطة بالقطاع الخاص.وأكد موسي ميمان، زعيم حزب التحالف الديمقراطي بجمهورية جنوب أفريقيا أنه على أفريقيا أن تبتعد عن التنمية الاقتصادية التي تقودها الدولة.

لافتاً إلى أنه يبدو أن العديد من الدول الأفريقية لا تزال مهووسة بفكرة أن الحكومة يجب أن تكون في طليعة الصناعة. وشدد على أن إحدى النتائج الرئيسة لذلك هي انهيار جسور التعاون بين القطاعين العام والخاص، يجب علينا تعزيز النمو والاستثمار الذي يقوده القطاع الخاص. إن العقد المقبل لأفريقيا يجب أن يكون مدفوعاً بالاهتمام بالقطاع الخاص والابتكار لأن بقية العناصر في اعتقادي ستأتي تباعاً لذلك.

تعليقات

تعليقات