مشاركة إماراتية ناجحة بالمعرض السعودي للأمن

اختتمت الشركات الإماراتية المشاركة ضمن الجناح الوطني لدولة الإمارات في المعرض السعودي الدولي للأمن والوقاية من المخاطر 2018 في الرياض، مشاركة ناجحة ومميزة على مدار ثلاثة أيام تمكنت خلالها هذه الشركات من عرض منتجات وخدمات متطورة لاقت إقبالا وقبولا من العديد من المؤسسات والشركات العربية والعالمية المشاركة في المعرض.

وتمكنت العديد من الشركات الوطنية خلال المعرض من إبرام صفقات وتوقيع اتفاقيات ومذكرات تفاهم والتأسيس لشراكات استراتيجية سيكون لها الأثر البالغ على أدائها المستقبلي، سواء في الأسواق المحلية أو الأسواق الإقليمية المجاورة، خاصة وأن الصناعات الدفاعية الأمنية الوطنية استطاعت أن تفرض وجودها أمام نظيراتها العالمية، سواء من حيث الجودة أو السعر.

وقال طارق عبد الرحيم الحوسني الرئيس التنفيذي لـ«مجلس التوازن الاقتصادي»، إن المشاركة الإماراتية المميزة في المعرض تأتي انعكاساً حقيقياً للعلاقات الأخوية الوثيقة التي تربط الإمارات والسعودية.

وأضاف أن لدينا توجيهات دائمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بضرورة تعزيز الشراكات الاستراتيجية مع المؤسسات والشركات السعودية ودخول السوق السعودية الواعدة باعتبارها عمقاً استراتيجياً للسوق الإماراتية، مؤكدا أن العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين آخذة بالتطور والنمو المطرد بتوجيهات حكيمة من القيادة الرشيدة للبلدين.

وأشار إلى أن هذه المشاركة للجناح الوطني لدولة الإمارات تعد أكبر مشاركة خارجية له على الإطلاق، حيث عرضت 25 شركة وطنية في قطاع الصناعات الدفاعية والأمنية منتجاتها وخدماتها على مساحة بلغت نحو 1.2 ألف متر مربع.

وأكد أن الإمارات والسعودية قطعتا شوطاً كبيراً في إرساء دعائم العلاقات الثنائية في شتى المجالات، مشيرا إلى أهمية الدور الذي يقوم به مجلس التنسيق السعودي - الإماراتي بهدف توسيع آفاق ومستويات التعاون بين البلدين بما يشمل كافة المجالات العسكرية والسياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية.

وتشير إحصائيات رسمية حديثة إلى أن عدد المشاريع السعودية في الإمارات يبلغ نحو 206 مشاريع، برأسمال يبلغ نحو 15 مليار ريال، بينما يصل عدد المشاريع الإماراتية المشتركة في السعودية إلى 114 مشروعاً صناعياً وخدمياً، بحجم استثمارات تخطت 9 مليارات دولار.

تعليقات

تعليقات