المنصوري: السياسة الانفتاحية دعمت مسيرة التنمية في الإمارات

أكد معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، أن السياسة الانفتاحية التي تبنتها دولة الإمارات تجاه دول العالم كافة خلقت العديد من القنوات التي دعمت مسيرة التنمية في الدولة، وانعكست إيجاباً على فرص الشراكات الناجحة مع مختلف الأسواق العالمية.

وثمن معاليه حرص العديد من دول العالم على تعزيز روابط من الشراكة عبر اتفاقيات التعاون مع دولة الإمارات، وهو ما يعزز بالضرورة رفع مستويات التبادل التجاري في ظل النجاحات المتزايدة التي حققتها دولة الإمارات في القدرات التصنيعية والتنافسية وفقاً لأرقى الممارسات العالمية.

جاء ذلك خلال اجتماعات ثنائية عقدها معالي وزير الاقتصاد مع عدد من كبار المسؤولين ورؤساء وفود الدول المشاركة في معرض الصين الدولي الأول للواردات، حيث اجتمع معاليه مع كل من نائب رئيس وزراء جمهورية أوزبكستان، ووزير التجارة الكيني، ووزراء التجارة في كل من مصر وسويسرا والمكسيك وكوستاريكا وأرمينيا.

زيارة «بروج»

من جهة أخرى، قام وفد الدولة برئاسة معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري بزيارة ميدانية إلى مقر شركة بروج للدائن البلاستيكية في شنغهاي، حيث تعرف على الإنجازات التي حققتها الشركة في السوق الصيني، وذلك من خلال عرض قدمه الرئيس التنفيذي لشمال آسيا في الشركة، حيث استعرض النجاحات المحققة على الصعيد الإقليمي بما يشمل الصين وشمال وجنوب آسيا عبر سياسات التطور التي تجريها على اللدائن الخام التي يتم استيرادها من دولة الإمارات، مما عزز الثقة بمنتجات «بروج» وارتقى بحصتها في أسواق المنطقة بصورة متنامية.

وألقى مسؤول الشركة الضوء على أهم منتجات بروج ذات القيمة المضافة للعديد من القطاعات، بما فيها الرعاية الصحية وصناعة السيارات والكوابل والإمدادات الكهربائية والإلكترونية والبيوت الزراعية، وغيرها، حيث تستحوذ الشركة على حصة سوقية كبيرة لهذه المنتجات في الصين والدول المجاورة فضلاً عن شراكاتها العالمية الحيوية في هذا الصدد.

النقل الجوي

وزار المنصوري العديد من الأجنحة الوطنية للدول المشاركة في معرض الصين الدولي للواردات، حيث اطلع على أبرز التطورات التي حققتها الدول على صعيد تعزيز قدراتها التصديرية وأهم المنتجات والسلع المعروضة، فضلاً عن الفرص المتاحة لفتح قنوات تعزز حضور الصادرات الإماراتية في أسواق تلك البلدان.

كما قام معاليه بزيارة منصة شركة طيران الاتحاد في المعرض، مؤكداً أهمية تعزيز إسهامات قطاع النقل الجوي في الارتقاء بمعدلات التبادل التجاري بين دولة الإمارات وجمهورية الصين من جهة، وكذلك بين دولة الإمارات وكافة دول العالم بما يشمل نقل الركاب والشحن الجوي، مشيراً إلى أن التعاون الإماراتي الصيني في مجال الطيران المدني نشط حالياً بواقع أكثر من 75 رحلة طيران مباشرة أسبوعياً بين البلدين، مع جهود ومساع لمضاعفة هذا الرقم خلال المرحلة المقبلة.

تطورات

عبر معالي وزير الاقتصاد عن سعادته بالنجاحات التي حققتها الشركة الإماراتية في الصين كنموذج ناجح للشركات الوطنية، مؤكداً أن التطورات التي تحرك الاقتصاد العالمي اليوم تدعو لضرورة شحذ القدرات التنافسية لأية شركة في المرحلة الراهنة فضلاً عن المستجدات المستقبلية المتوقعة في ظل الاتجاهات التكنولوجية الحديثة وما تحمله من فرص وتحديات تستدعي تعزيز القدرات التنافسية لتحقيق الفائدة وتجاوز العقبات.

تعليقات

تعليقات