٪80 من شركات الإمارات تنظر إلى الصين سوقاً رئيساً للتصدير

عبرّت ثماني شركات من أصل 10 (80%) من شركات الأعمال التجارية في الإمارات عن رأيها بأن الصين ستكون من ضمن أهم الأسواق لتصدير منتجاتها في المستقبل وفقاً لاستبيان تقرير«أتش اس بي سي HSBC»: «المستكشف - صنع من أجل الصين» في نسخته الأولى.

كما يظهر الاستبيان الجديد، الذي تم إطلاقه أمس على هامش معرض الصين الدولي للاستيراد في شنغهاي، أن ما يقرب من نصف شركات الأعمال التجارية في الإمارات التي تتعامل مع الصين حاليا تخطط لزيادة مبيعاتها هناك خلال السنوات الثلاث إلى الخمس المقبلة. وفي الوقت نفسه، فإن 10 % من شركات الأعمال التجارية في الإمارات العربية المتحدة التي لم تدخل بعد إلى السوق الصينية تخطط إلى إعطاء الأولوية لتوسيع نطاق أعمالها هناك.

وتدرك شركات الأعمال التجارية في الإمارات حاجتها إلى رؤية خبيرة ومتخصصة عند دخول السوق الصينية. وكشفت نتائج الاستبيان أن 36 % من الشركات المشاركة في الإمارات تخطط للاستعانة بخبرات الشركات المتخصصة بدراسة بيانات الأسواق لتسهيل توسيع أعمالها في الصين.

ومن جانب آخر، فإن إنشاء مشاريع مشتركة مع الشركاء المحليين يعتبر الأسلوب المفضل لدخول هذه الشركات إلى سوق الصين (وفقاً لـ 57٪ من المشاركين في الاستبيان من دولة الإمارات) يليه مباشرةً إنشاء شبكات توزيع محلية (وفقاً 52٪ من المشاركين في الاستبيان من الإمارات).

وقال عبد الفتاح شرف، مدير عام المجموعة، والرئيس التنفيذي لبنك «أتش اس بي سي» في الإمارات: ورئيس إدارة الأعمال الدولية لبنك «أتش اس بي سي» الشرق الأوسط المحدود: «من الواضح أن الصين تمثل فرصةً هامة لأي شركة تجارية في طور النمو، وتظهر نتائج الاستبيان أن شركات الأعمال التجارية في الإمارات تتوقع زيادة فرص النمو في السوق الصيني في ظل تطور الاقتصاد الصيني ونضوجه».

وأضاف عبد الفتاح شرف:«كما أن العلاقات التجارية التي تربط ما بين الصين والإمارات تساعد في تشكيل بعض أكثر الفرص الاقتصادية أهميةً في العالم. وإن خبرات»أتش اس بي سي«وتاريخه الطويل في هذه الأسواق تمكننا من ربط الشركات التجارية في كلا البلدين».

واستنادًا إلى النتائج التي توصل إليها استبيان تقرير «أتش اس بي سي»: «صنع من أجل الصين»، وفي ظل تعزيز العلاقات الثنائية من خلال زيارة الرئيس شي جين بينج إلى الإمارات في وقت سابق من هذا العام، فمن المتوقع أن يزيد نمو حجم التجارة المتبادلة بين الإمارات والصين.

تعليقات

تعليقات