«أكسفورد للأعمال» تبدي نظرة أكثر تفاؤلاً تجاه اقتصاد الإمارات

أبدت «مجموعة أكسفورد للأعمال» نظرة أكثر تفاؤلية حيال آفاق الاقتصاد الإماراتي بفضل الإصلاحات التجارية والأنشطة المستمرة التي تمت مؤخراً وتؤكد التفاعل الإيجابي المستمر من جانب الحكومة. وقال أوليفر كورنوك، رئيس التحرير ومدير التحرير في المجموعة لمنطقة الشرق الأوسط، إن أسعار النفط المرتفعة والمستقرة ستساهم في دعم الاقتصاد المحلي، متوقعاً أن يسجل الناتج المحلي الحقيقي نمواً بين 3.5- 4% في العام المقبل.

وأضاف في تصريحات لــ«البيان الاقتصادي» أمس على هامش إطلاق استبيان الرؤساء التنفيذيين في منطقة الخليج الذي أصدرته المجموعة في مؤتمر بمقر بورصة ناسداك دبي، إن الإمارات تعتبر حالياً الأكثر نمواً وتنافسية بين اقتصاديات المنطقة وأكبرها تنوعاً مع مواصلة جهود التنويع الاقتصادي وتقليل حجم الأنشطة المتعلقة بالمنتجات النفطية.

قوة ومرونة

وأشار إلى أن النظرة المتفائلة الصادرة من المؤسسات والمنظمات الاقتصادية العالمية مؤخراً، تبرهن على قوة ومرونة محركات نمو الاقتصاد وتبرهن على الفاعلية والأثر الإيجابي للإصلاحات الاقتصادية في الدولة.

وتوقع أن يكتسب النمو مزيداً من الزخم، بفضل الإجراءات والقرارات الاستراتيجية الأخيرة بهدف تحفيز النشاط الاقتصادي، وتسهيل إجراءات الاستثمار، وتخفيض تكلفة الأعمال، ما يسهم في زيادة معدلات الثقة في الاقتصاد الوطني.

ولفت إلى أن اقتصاد الدولة يتهيأ للانطلاق نحو دورة جديدة من النمو مع تنظيم معرض «إكسبو دبي 2020» الدولي والذي سيسهم دوره في زيادة معدل النمو الاقتصادي حيث يستقطب هذا الحدث التاريخي عدداً ضخماً من الزوار، الذي من شأنه تعزيز الاستهلاك المحلي، وصادرات الخدمات.

وفي إطار استبيانها حول الاقتصاد، طرحت مجموعة أكسفورد للأعمال سلسلة من الأسئلة المنوعة والمباشرة على نحو 900 رئيس تنفيذي من مختلف القطاعات في منطقة الخليج بهدف التعرف على نظرتهم لقطاع الأعمال.

وعبّر الرؤساء التنفيذيون الذين تم استطلاع آرائهم في نسخة العام 2018 عن نظرة متفائلة تجاه اقتصادات دول الخليج خلال الأشهر الـ12 القادمة بفضل ارتفاع أسعار النفط واستقرارها.

وأشار كورنوك إلى الآراء الإيجابية التي عبر عنها الرؤساء التنفيذيون من خلال الاستطلاع، والتي تعكس بصورة عامة نظرة البنك الدولي التي توقعت نمو الناتج الإجمالي الحقيقي في عام 2019 في جميع أسواق المنطقة.

ووفقاً للنتائج التي توصلت إليها مجموعة أكسفورد للأعمال، قال 70% من التنفيذيين إن توقعاتهم لظروف الأعمال المحلية في العام المقبل كانت إما إيجابية أو إيجابية جداً، في حين كانت توقعات 16% منهم فقط سلبية أو سلبية جداً.

وفي معرض الإجابة عن سؤال منفصل، قال 69% من التنفيذيين المستطلعة آراؤهم إنه من المحتمل أو من المحتمل جداً أن تضخ شركاتهم استثمارات رأسمالية كبيرة خلال هذه الفترة الزمنية رغم ارتفاع كلفة الاقتراض نظراً إلى قيام الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع معدلات الفائدة.

وعبّر قادة الأعمال أيضاً عن نظرة إيجابية حيال البيئة الضريبية في السوق التي يعملون بها، إذ قال 87% منهم إنها تنافسية أو تنافسية جداً على الساحة الدولية. كما قال 70% منهم إن مستوى الشفافية في مزاولة الأعمال في أسواقهم كان عالياً أو عالياً جداً، مقارنة مع المنطقة.

إنفاق حكومي

قالت الأغلبية العظمى من المشاركين في الاستبيان إن أقل من 40% من أعمالهم كانت مدعومة من الإنفاق الحكومي، في حين قال 15% منهم فقط إن أكثر من 80% من أعمالهم كان مصدرها القطاع العام، وذلك في إشارة إلى أن الإصلاحات الرامية إلى تعزيز دور القطاع الخاص بدأت تؤتي أكلها.

تعليقات

تعليقات