13 % نسبة التوطين في «إمباور»

أعلنت مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، زيادة نسبة التوطين 4% خلال العام الجاري مقارنة بعام 2017، لتصل نسبة المواطنين العاملين لديها إلى 13%، فيما بلغت نسبة المواطنات 44% من إجمالي عدد المواطنين، وضمت المؤسسة خلال هذا العام كفاءات من 29 جنسية، محققةً بذلك تنوعاً ثقافياً يسهم في خلق بيئة محفزة على العمل وتبادل الخبرات بين الموظفين.

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ «إمباور»: تنسجم جهودنا في رفع عدد الموظفين واستقطاب أفضل الكفاءات في مجال تبريد المناطق، مع الخطط التوسعية التي تعكف «إمباور»على تنفيذها حالياً، للعمل على تعزيز جهودنا في تلبية الطلب المتزايد على تبريد المناطق، الذي يشهد في الفترة الأخيرة ارتفاعاً في معدل الإقبال عليه، ما يؤكد نجاحنا في زيادة الوعي حول أهمية التحول إلى حلول الطاقة النظيفة، الآمنة والصديقة للبيئة.

خطط

وأضاف بن شعفار: تعمل «إمباور» على زيادة نسبة التوطين وفقاً للرؤية الاستراتيجية لحكومة الإمارات الرامية إلى رفع معدلات توطين الوظائف، والوصول إلى معدلات نمو سنوية في عملية التوطين تصل إلى 4%، من خلال تشجيع الكوادر المواطنة على الانخراط في القطاعات الحيوية كافة.

كما تراعي «إمباور» زيادة عدد الموظفات لديها من أجل تفعيل دور المرأة وتمكينها من مناصب قيادية وذات صلة بقطاع الطاقة، وإشراكها في صنع القرار، ومن وضع الخطط التنموية المستقبلية للمؤسسة، فثقتنا كبيرة في إمكاناتها وكفاءتها وقدرتها على التعاون المثمر والبنّاء رفقة أخيها الرجل، حيث أثبتت في محطات عديدة أنها قادرة على إحداث الفرق في جميع المهام المسندة إليها.

وتصل القدرة الإنتاجية لشركة «إمباور» إلى أكثر من 1.34 مليون طن من التبريد. وتقدم الشركة خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي.

تعليقات

تعليقات