ارتفاع تفاؤل المستهلكين بالظروف المادية الشخصية في دبي

أظهر مؤشر ثقة المستهلك في دبي خلال الربع الثالث من 2018، ارتفاع تفاؤل المستهلكين بالظروف المادية الشخصية، حيث ارتفع التقييم الإيجابي للظروف المادية الشخصية الحالية، من قبل المستهلكين المشاركين في استبيان المؤشر من 79 % (59 % جيد و20 % ممتاز)، في الربع الثاني من العام الجاري، إلى 80 % (56 % جيد و24 % ممتاز) خلال الربع الثالث

.وبالنسبة لتقييم الظروف المادية الشخصية خلال الأشهر الـ 12 المقبلة، فقد بلغت التقييمات الإيجابية من قبل المستهلكين خلال الربع الثالث 75 % (31 % بدرجة ممتاز 44 % بدرجة جيد)، مقارنة بـ 76 % في الربع الثاني (31 % بدرجة ممتاز و45 % بدرجة جيد).

وسجل المؤشر العام لثقة المستهلك خلال الربع الثالث من العام الجاري 136 نقطة، مقارنة بـ 137 نقطة خلال الربع الثاني 2018.

وأظهر المؤشر الذي يصدره قطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي كل 3 أشهر، أن نسبة التقييم الإيجابي من قبل المستهلك لفرص الحصول على وظيفة في الوقت الحالي، قد بلغت 70 % من إجمالي المشاركين في استبيان المؤشر (44 % تقييم بدرجة جيد و26 % بدرجة ممتاز)، مقارنة بـ 72 % في الربع الثاني (27 % بدرجة ممتاز و45 % بدرجة جيد).

كما بلغت نسبة التقييم الإيجابي من قبل المستهلك لفرص الحصول على وظيفة خلال الأشهر الـ 12 القادمة 76 % من إجمالي المشاركين (39 % تقييم بدرجة جيد و39 % بدرجة ممتاز)، مقارنة بـ 76 % في الربع الثاني (42 % بدرجة جيد و34 % بدرجة ممتاز).

وفي ما يتعلق بتقييم القدرة على الشراء التي يحتاجها المستهلك أو يرغب بشرائها، فبلغت التقييمات الإيجابية من قبل المستهلكين خلال الربع الثالث من العام الجاري 71 % (23 % تقييم ممتاز و48 % تقييم جيد)، مقارنة بـ 72 % في الربع الثاني (20 % تقييم ممتاز و52 % تقييم جيد).

ولفتت النسبة الأكبر من المشاركين في استبيان ثقة المستهلك للربع الثالث، إلى أن التقليل من الترفيه خارج المنزل، يأتي في صدارة الإجراءات التي سيلجؤون إليها، لضمان عدم الخروج عن الميزانية الشخصية، يليه تخفيض الإنفاق على الملابس الجديدة، ومن ثم تخفيض نفقات العطلات /‏ الإجازات القصيرة، وكذلك تأخير تحديث التكنولوجيا، مثال الكمبيوتر الشخصي، الهاتف الجوال، إلخ.

مصروفات

أظهر الاستبيان أن 87 % من المستهلكين يستطيعون تغطية تكاليف الحياة الأساسية حاليا، فيما لا يستطيع 13 % منهم تغطيتها.

وأشار 76 % من المستهلكين الذين لا يمكنهم تغطية المصروفات الأساسية حالياً، إلى أنهم لا يعرفون متى سيتمكنون من تغطية هذه المصروفات في المستقبل، أو إبقاء بعض النقود الاحتياطية.

وتصدرت الإجازات باقي قنوات إنفاق النقود الفائضة عن الحاجة الأساسية، فيما حل التوفير ثانياً، يليه الترفيه خارج المنزل، ومن ثم شراء الملابس الجديدة.

تعليقات

تعليقات