مسؤولون ورجال أعمال: اسـتثمارات «أدنوك» تنعش الاقتصاد

أكد مسؤولون ورجال أعمال الأهمية الكبيرة للخطة الاستثمارية الجديدة لشركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك (2019-2023) ودورها في دعم اقتصاد أبوظبي والإمارات، إذ تتضمن مشاريع عملاقة ستنعش عدة قطاعات في الإمارة والدولة وعلى رأسها قطاع المقاولات والإنشاءات والخدمات والعقارات والصناعة.

وقال جمال سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي لشركة «صناعات»، عن ضخامة الاستثمارات التي رصدتها «أدنوك» للسنوات الخمس المقبلة، إن الخطة الاستثمارية الجديدة تحيي الكثير من الصناعات المعتمدة على النفط، كما تنعش صناعة المواد الأولية مثل الأنابيب وغيرها.

ولفت الظاهرى إلى أن طرح المشاريع العملاقة التي تصل إلى 486 مليار درهم يعطي رسالة قوية للداخل والخارج بأن أبوظبي مستمرة بقوة في استثماراتها البترولية والغازية سواء تراجع سعر النفط أو ارتفع، وبلا شك فإن قرار أبوظبي خلال السنوات الثلاث الماضية استمرار مشاريع التطوير كان خطوة صائبة.

من جانبه، قال حمد العوضي، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، إن الخطة الاستثمارية الجديدة لأدنوك تؤكد الدور الريادي الذي تلعبه أبوظبي في قطاع الطاقة العالمي.

ورأى أن السوق كان بحاجة إلى هذه المشاريع، وخاصة بعد إعلان حكومة أبوظبي عن محفزات كبيرة للقطاع الخاص، والكثير من الشركات العاملة في الدولة وليس شركات النفط والغاز فقط تنتظر مشاريع «أدنوك»، وبلا شك فإن هذه الاستثمارات ستنعش السوق كله، والجميع اليوم على أهبة الاستعداد لدخول مناقصات المشاريع الجديدة.

نقلة نوعية

ولفت سند المقبالي عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي رئيس جمعية رواد الأعمال الإماراتيين إلى أن الخطة الاستثمارية الجديدة لأدنوك ستحدث نقلة نوعية كبيرة في اقتصاد أبوظبي خلال السنوات الخمس المقبلة.

مشيراً إلى أنها ستفيد الكثير من الشركات الوطنية العاملة في قطاع النفط والغاز كما ستجذب العديد من الشركات الأجنبية للعمل في أبوظبي وخاصة مع طرح تراخيص مناطق جديدة للاستكشاف ستدر على أبوظبي عدة تريليونات من النفط والغاز.

وتؤكد ريد الظاهري، عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي رئيس لجنة تجارة التجزئة، أن الخطة الاستثمارية الجديدة ستلبي احتياجات وطموحات الشركات الوطنية بشكل كبير للأعوام المقبلة، مشددة أن الشركات ستحقق أداءً إيجابياً وستنمو أعمالها بنسب كبيرة جداً بأدائها خلال الأعوام الماضية، إذ كانت تشكو من قلة الأعمال والمشاريع.

وأشارت إلى أن «أدنوك» هي إحدى أبرز الشركات الرائدة التي حركت بقوة النمو الاقتصادي لأبوظبي والإمارات خلال السنوات الماضية، موضحة أن القطاع الخاص يتابع مشاريعها ومناقصاتها أولاً بأول للاستفادة منها.

تعليقات

تعليقات