شاركت في افتتاح مؤتمر «التقِ بالمزارعين 2018» بدبي

«الاقتصاد» تبحث مقومات الشراكة الزراعية مع أفريقيا

شاركت وزارة الاقتصاد في افتتاح مؤتمر «التقِ بالمزارعين 2018»، الذي انطلقت أعماله أمس في دبي، ويستمر حتى اليوم تحت شعار «مستقبل قطاع الأعمال الزراعية»، حيث افتتح المؤتمر جمعة الكيت، الوكيل المساعد لقطاع التجارة الخارجية بوزارة الاقتصاد، وألقى الكلمة الافتتاحية للمؤتمر، باعتباره ضيف الشرف في هذا المؤتمر السنوي.

وقال الكيت في كلمته الافتتاحية: إن المؤتمر بات يلعب دوراً متزايداً كونه منصة مهمة لربط السلع الزراعية والمنتجين في القارة الأفريقية مع الوجهات التجارية والاستثمارية المستهدفة في دولة الإمارات والمنطقة، والمساعدة في استكشاف إمكانات الشراكة المستدامة والعابرة للحدود وإقامة استثمارات زراعية ناجحة في القارة الأفريقية، بما يخدم الأهداف الاقتصادية والتنموية للجانبين، ويدعم استراتيجية الإمارات ودول التعاون في ما يخص الأمن الغذائي.

كما أورد أبرز مؤشرات التجارة، مشيراً إلى أن قيمة التجارة الخارجية غير النفطية للدولة مع أفريقيا خلال 2017 بلغت نحو 144.4 مليار درهم، محققة نمواً بنسبة 3% مقارنة مع عام 2016، وبالمتوسط بلغت نسبة النمو خلال الفترة من 2012- 2017 ما يعادل 8%، وأن الإمارات تستحوذ على نحو 50% من التجارة الخليجية الأفريقية في مجال السلع الغذائية ومصنوعاتها.

أما على الصعيد الإقليمي، فأشار وفقاً لتقديرات مركز التجارة الدولية، إلى أن قيمة إجمالي ما تستورده دول مجلس التعاون الخليجي من أفريقيا من السلع الغذائية ومصنوعاتها بلغت 2.8 مليار دولار (10.3 مليارات درهم).

فيما يبلغ إجمالي قيمة صادرات دول مجلس التعاون من السلع والمنتجات الغذائية إلى دول القارة الأفريقية نحو 1.5 مليار دولار (5.4 مليارات درهم)، وموضحاً أن التجارة العالمية للسلع الغذائية ومصنوعاتها تقدر بأكثر من 2.9 تريليون دولار (10.7 تريليونات درهم) في عام 2017.

وأشار إلى أن النمو الذي تشهده الأسواق الأفريقية يعزز تلك الفرص والشركات، حيث يتوقع أن يتضاعف سوق الغذاء الأفريقي ثلاثة أضعاف ليصل إلى تريليون دولار خلال السنوات المقبلة ارتفاعاً من 300 مليون دولار حالياً مدفوعاً بالتقنيات الرقمية الحديثة في مجال التطوير الزراعي والاستثمارات الابتكارية الجارية في هذا المجال.

الأمر الذي يجعل من القارة سوقاً واعدة ومليئة بالفرص التجارية والاستثمارية في المجال الزراعي، مؤكداً أن الإمارات يمكنها أن تقدم ما تحتاج إليه دول القارة من دعم لتعزيز إنتاجيتها الزراعية من خلال توفير المساعدة لتبني أحدث التقنيات وتحقيق عوائد أعلى وتطوير إنتاجية المحاصيل وتسهيل ربط المزارعين الأفارقة بأسواق المنطقة.

وأظهرت دراسة حديثة أصدرتها وزارة الاقتصاد، حول التجارة الخارجية للدولة مع الدول الأفريقية تركزت في السلع الغذائية والصناعات المرتبة بها، وتتزامن الدراسة مع انعقاد مؤتمر «التق بالمزارعين» في دبي.

وأفادت الدراسة، التي أعدتها إدارة التحليل والمعلومات التجارية بالوزارة، أن قيمة واردات الإمارات من أفريقيا بلغت نحو 84.3 مليار درهم خلال عام 2017، فيما سجل إجمالي إعادة التصدير 41.6 مليار درهم، والصادرات 18.6 مليار درهم.

حيث تستحوذ أفريقيا على ما نسبته 10% من صادرات الإمارات غير النفطية، و9% من إعادة التصدير، و9% من واردات الدولة خلال العام نفسه. كما شهد العام الماضي نمواً ملموساً لإجمالي التجارة الخارجية غير النفطية للدولة مع نحو 38 دولة أفريقية.

وتستحوذ الإمارات على ما نسبته 18.1% من تجارة الدول العربية من السلع الغذائية مع العالم وتأتي في المركز الأول عربياً، كما تستحوذ على 22.3% من مجمل صادرات الدول العربية من السلع الغذائية إلى العالم، وبالنسبة للواردات تستحوذ الدولة على 17% من مجمل واردات الدول العربية من السلع الغذائية.

حصة

تستحوذ الإمارات على ما نسبته تقترب من 23.3% من مجمل التجارة العربية مع أفريقيا من السلع الغذائية وتأتي في المركز الأول، حيث تستحوذ الدولة على ما نسبته 31.5% من إجمالي صادرات الدول العربية من السلع الغذائية إلى أفريقيا، وبالنسبة للواردات تستحوذ على ما نسبته تقترب من 18.5% من مجمل واردات الدول العربية من السلع الغذائية من أفريقيا خلال 2017. وتستحوذ الإمارات على أكثر من 50% من تجارة أفريقيا والدول الخليجية من السلع الغذائية.

تعليقات

تعليقات