«اقتصادية أم القيوين» تطلق خدمة التسجيل العقاري إلكترونياً

صورة

أطلقت دائرة التنمية الاقتصادية في أم القيوين خدمة التسجيل العقاري الإلكترونية، وهي عبارة عن منصة إلكترونية، تسهم في تحقيق السرعة والدقة في إنجاز المعاملات الخاصة بإصدار الرخص التجارية، وتصديق عقودها إلكترونياً بین المستثمر ومالك العقار ودائرة التنمية الاقتصادية.

وقال الشیخ سیف بن راشد المعلا رئيس الدائرة: إن إطلاق الخدمة يأتي مواكبة لتوجهات حكومة أم القيوين، من خلال تطور الخدمات الحكومية والتحول الذكي في الخدمات المقدمة للمتعاملين، مبيناً أن الدائرة تسعى دائماً بفریق عملها المتميز إلى تحقيق أفضل النتائج، وعمل نقلة نوعية للخدمات التي تسعد المتعاملين وتجذب المستثمرين. وأضاف أن الخدمة سوف تطلق بالتعاون مع مركز تسهيل بأم القیوین، كما أن الخدمة تعمل على تسهيل إجراءات المتعاملين في الدائرة، وتسريع إنجاز معاملاتهم.

من جهته، أكد منصور سلطان الخرجي مدیر عام الدائرة، أن الخدمة تعتبر الأولى من نوعها على المستوى المحلي، حیث تجمع بین المستثمر ومالك العقار والدائرة في آن، حيث تمكن الخدمة مالك العقار من إضافة العقارات الخاصة به في النظام ذاتياً في أي مكان وزمان، لافتاً إلى أن الدائرة أطلقت الخدمة بالتعاون مع مركز تسهيل في أم القیوین، بهدف تسهيل الإجراءات الخاصة بتسجيل العقارات في النظام، كما أن الدائرة سوف تباشر بإصدار اسم مستخدم لكل مالك عقار ليتسنى له تسجيل العقارات الخاصة به في النظام.

وأكد الخرجي أن بإمكان المستثمر اختيار العقار المناسب له بناء على البيانات الخاصة بالعقارات التي سوف تتوفر قريباً في الموقع الإلكتروني الخاص بالدائرة والتي ستوفر بیانات كل العقارات في الإمارة ما یسهم في تعزيز فرص نجاح المشاريع الخاصة بالمستثمرين، كما يتم من خلال النظام ربط الرخصة بالعقار إلكترونياً دون الرجوع إلى مركز سعادة المتعاملين.

لافتاً إلى أن النظام سيدعم عملية التواصل المباشر بین أطراف العلاقة جميعهم، كما أن كل العقود یتم إصدارها وتصديقها إلكترونياً من خلال النظام ویحصل الطرفان عل تفاصيل العقد على البريد الإلكتروني المسجل مباشرة، كما یتم الاتفاق على قیمة العقار المؤجر إلكترونياً مع حفظ حقوق المؤجر والمستأجر.

وأوضح أن النظام سوف یسهم في تعزيز فرص الاستثمار في الإمارة من خلال سهولة عرض احتياجات السوق والعقارات المتاحة في مختلف المناطق بالإمارة للمستثمرين داخل الدولة وخارجها.

تعليقات

تعليقات