الوسطاء العقاريون بدبي يجنون 842 مليون درهم في 9 أشهر

صورة

أعلنت دائرة الأراضي والأملاك في دبي أن الوسطاء العقاريين في الإمارة حققوا عمولات بقيمة 842 مليون درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري (خلال الفترة من مطلع يناير وحتى نهاية سبتمبر)، حيث وصل عدد الإجراءات التي أسهم بها الوسطاء إلى 18.12 ألف إجراء.

وأوضح التقرير الصادر عن إدارة الدراسات والبحوث العقارية في أراضي دبي أن هذه العمولات تحققت من خلال جهودهم في مبيعات الأراضي، حيث وصلت عمولاتهم منها 429 مليون درهم، ومن مبيعات المباني 73 مليون درهم، بينما حصلوا من مبيعات الوحدات السكنية بمختلف أنواعها على 340 مليون درهم.

وقال يوسف الهاشمي، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري: يلعب الوسطاء دوراً مهماً في السوق، حيث يعوّل عليهم استقطاب المستثمرين من شتى أنحاء العالم، فضلاً عن إبراز ما يتمتع به سوقنا العقاري من خصائص مميزة، مضيفاً أنه لذلك وضعت «أراضي دبي» نظاماً شاملاً لحماية حقوق الوسطاء في كل صفقة ينجحون في إبرامها، بعد التوفيق بين طرفي البيع والشراء.

وتكشف إدارة الدراسات والبحوث العقارية في الدائرة عن هذه الأرقام بصورة منتظمة، حيث تظهر الجهود التي يقوم بها الوسطاء للترويج للمشروعات العقارية في مختلف أنحاء دبي على المستويين المحلي والدولي، مشيراً إلى أن الوسطاء يمثلون أهم شركائنا، خاصة وأنهم يمارسون مهامهم بأعلى درجات الصدق والنزاهة، مع التقيد بالإجراءات والمعايير التي تضعها أراضي دبي.

وسيطات عقاريات

وكشف التقرير عن وجود نشاط مرتفع للمرأة كوسيط عقاري في السوق، إذ بلغ عدد النساء اللواتي يعملن في هذا المجال 1,901 امرأة، سجلن 5,617 إجراءً، في حين وصل حجم عمولاتهن إلى 261 مليون درهم. وأعرب الهاشمي عن تقديره لمساهمات الوسطاء العقاريين ومكاتب الوساطة العقارية، واصفاً الدور الذي يقومون به بالجوهري والمهم.

وأشار إلى أن 5.622 وسيطاً عقارياً أسهموا في تعزيز حيوية هذا القطاع خلال الفترة المشمولة في التقرير، وكان لهم دور بالغ الأهمية في النمو المستدام الذي يظهر القطاع العقاري في إمارة دبي من فصل لآخر على أساس سنوي.

ووصل عدد تصاريح الوسطاء العقاريين المعتمدين في السجلات الرسمية لدى دائرة الأراضي والأملاك في دبي إلى 4.686 تصريحاً، بينما بلغ عدد مكاتب الوساطة العقارية المعتمدة 2.436 مكتباً.

‎ونصح الهاشمي كل المتعاملين باختيار الوسطاء العقاريين المعتمدين والمرخصين، كما تحثهم على التأكد من وجود بطاقة «الوسيط العقاري». وتتبع الدائرة آلية اعتماد للوسطاء، من أجل إرساء بيئة عقارية آمنة لجميع الأطراف في السوق بالاعتماد على النظم والتشريعات والضوابط التي تقنن هذا النشاط. ويسهم الوسطاء في دعم رؤية أراضي دبي من خلال تعزيز حركة التعاملات العقارية في الإمارة.

وتقوم الدائرة أيضاً بتنظيم الدورات التدريبية من خلال معهد دبي العقاري ومنها الدورة الأولية المكثفة التي تمنح للمتقدم عند اجتيازها بنجاح «بطاقة الوسيط العقاري المعتمد»، كما وفرت التطبيق الذكي «وسطاء دبي» الذي يتيح لأي شخص إدخال بيانات الملكية، والتأكد من صحة المعلومات، والاستفادة من خاصية التحقق من صحة بيانات أي ملكية عقارية يرغب الأطراف في التعامل معها.

وتشجع إدارة الترخيص العقاري في أراضي دبي جميع الوسطاء العقاريين على تحميل هذا النظام، للتأكد من صحة البيانات المطلوبة قبل القيام بأي عملية بيع أو تأجير للعقار.

تعليقات

تعليقات