ضمن خطة «أدنوك» لتطوير المدينة

زيادة الوحدات السكنية بالرويس إلى 10 آلاف

كشفت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) عن خطتها لتطوير مدينة الرويس، موضحة أن الخطة ترفع عدد الوحدات السكنية في المدينة إلى عشرة آلاف وحدة إضافة إلى سوق تراثي وحديقة مركزية وشاطئ.

وأكدت «أدنوك» أن تطوير مدينة الرويس يعد عنصراً مهماً لنمو اقتصاد أبوظبي ونجاح مجموعتها، مشيرة إلى أن المدينة ستشهد المزيد من التطور على مدى السنوات الخمس المقبلة، حيث تهدف استراتيجية «أدنوك» الاستثمارية إلى توسعة مجمع الرويس الصناعي ليصبح أكبر مجمع متكامل ومتطور للتكرير والبتروكيماويات في موقع واحد في العالم.

وأوضحت أن هذه الخطوة سيكون لها أثر إيجابي كبير على مجتمع مدينة الرويس، حيث ستفتح المجال أمام العديد من فرص الأعمال، وستخلق آلاف فرص العمل الجديدة لأصحاب المهارات العالية على مدى السنوات الخمس عشرة المقبلة.

مقومات جذب

وأشارت «أدنوك» إلى أنه لمواكبة هذا النمو الذي تشهده مدينة الرويس، أعلنت الشركة عن خطة تطوير رئيسية للمدينة تم تصميمها بحيث تعزز نمط الحياة والترفيه والأجواء المجتمعية. ونوهت إلى أن مقومات الجذب في المدينة تشهد توسعاً كبيراً، على صعيد المباني السكنية الجديدة والحدائق والمرافق الشاطئية وإقامة سوق تراثي ومراكز ترفيه.

وذكرت أنه مع وجود ما يزيد على 60 جنسية تمثل أكثر من 25 ألف نسمة يعيشون في الرويس، تقدم مدينة الرويس، التي تعد رافداً مهماً لاقتصاد دولة الإمارات، تجربة استثنائية وحيوية ومتعددة الثقافات لقاطنيها.

وشددت «أدنوك» على أنه في إطار خطة التطوير التي تعمل على تنفيذها، ستواصل مدينة الرويس ترسيخ مكانتها كوجهة جاذبة للعيش والعمل والترفيه لسنوات مقبلة.

وأكدت «أدنوك» أن مدينة الرويس تكمل قريباً المرحلة الرابعة من مشروعها الرئيسي للإسكان، والذي سيضيف عند اكتماله أكثر من 10 آلاف وحدة سكنية، تغطي كيلومتراً مربعاً.

وأشارت إلى أن تنفيذ هذا المشروع يأتي تماشياً مع سياسة «أدنوك» الرامية إلى تأمين وحدات سكنية مريحة ومرافق متطورة لموظفي الشركة وعائلاتهم تتوفر فيها كل وسائل الراحة وسط مناظر طبيعية خلابة.

وأوضحت أن المشروع تضمن إقامة العديد من المرافق الخدمية في مدينة الرويس، والتي تشمل المدارس والمحلات التجارية والأكشاك والمساجد وملعب للأطفال، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من المرافق الرياضية والترفيهية.

وأكدت «أدنوك» أن خطة تطوير مدينة الرويس تضم نادياً شاطئياً باسم «نادي مدينة الرويس الشاطئي»، مشيرة إلى أن النادي يقدم تجربة فريدة لأفراد المجتمع للاستمتاع بالألعاب الرياضية والترفيهية من خلال مجموعة من المرافق الحديثة، كما يضم منطقة مظللة في الهواء الطلق، وحمام سباحة للأطفال ومنطقة للألعاب، وشاطئاً خاصاً للسيدات، وكذلك عدداً من المطاعم العالمية، كما يتميز بسهولة الوصول منه مباشرة إلى الخليج العربي.

مرافق

ونوهت «أدنوك» إلى أن خطة تطوير الرويس تضم كذلك إنشاء أول سوق تراثي في مدينة الرويس، يتيح الفرصة للمقيمين والزوار للتعرف على الثقافة والتراث الإماراتيين.

وأوضحت أن هذا المشروع يمتد على مساحة تتجاوز 3360 متراً مربعاً، وسيشكل عند اكتماله وجهة جاذبة للترفيه، والتسوق، وتناول الطعام ومتابعة الفعاليات الثقافية، فضلاً عن كونه مكاناً يُمّكِن سكان وزوار مدينة الرويس من الالتقاء والتواصل فيما بينهم، وشراء البضائع المحلية المتوفرة فقط في منطقة الظفرة.

ويتضمن مشروع تطوير مدينة الرويس أيضاً أول حديقة مركزية توفر للسكان والزوار مجموعة واسعة من خيارات الترفيه والمساحات المخصصة للألعاب والتجمعات، وعدداً من النوافير، ومناطق مخصصة للشواء، ومعدات التمارين الرياضية، وملاعب لكرة القدم والسلة، وعدداً من المساحات المخصصة لألعاب الأطفال.

وشددت «أدنوك» على أن مدينة الرويس نمت وتطورت من مجتمع صغير يعيش على صيد الأسماك وتخلو من أي مساحات خضراء لتصبح اليوم مدينة متكاملة يتمتع سكانها بكل المناظر الطبيعية الخلابة.

تعليقات

تعليقات