«استثمر في الشارقة» يستكشف فرص الأعمال مع الهند

نظم مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر «استثمر في الشارقة»، ملتقى الأعمال بين الشارقة والهند، ضمن فعاليات اليوم الثاني من قمة الشراكة الهندية- الإماراتية، بهدف تعزيز علاقات التعاون التجاري والاقتصادي بين الشارقة والهند، وتسليط الضوء على فرص الاستثمار المتاحة والتسهيلات والحوافز، التي تقدمها الإمارة في مختلف القطاعات الحيوية.

حضر الملتقى مروان بن جاسم السركال، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، والذي تضمن جلسة حوارية بعنوان «الفرص الاستثمارية في الشارقة».

وتأتي مشاركة مكتب الشارقة للاستثمار الأجنبي المباشر في القمة في إطار التزامه بالعمل على دعم حجم الاستثمارات الهندية في الدولة عبر عرض مستجدات المشهد الاستثماري في الإمارة والقطاعات الواعدة أمام المستثمرين ورجال الأعمال الهنود وخصوصاً في قطاعات الصحة، والبيئة، والتعليم، والتكنولوجيا، والذكاء الاصطناعي والمشاريع المتوسطة والصغيرة، والقطاع اللوجستي.

وأكد مروان السركال أن الشارقة والهند ترتبطان بتاريخ طويل من العلاقات، مشيراً إلى أهمية الملتقى في تنظيم شراكات، تلبي الاحتياجات والمتطلبات المتزايدة للاستثمارات الخارجية القادمة من الهند إلى أسواق الإمارة.

وقال: «تعتبر الشارقة واحدة من القوى المحركة الأساسية لقطاع استثمارات الهند في الخارج في منطقة الخليج، والتي تصل قيمتها إلى 137 مليار دولار، كما أنها الشريك التجاري الأبرز للهند  في تجارة  السلع غير النفطية».

تعليقات

تعليقات