التواصل مع المستهلكين أساس نجاح صناعات الأغذية

رأت شركة «إنترناشيونال فليفرز آند فراغرنس» أن تحقيق النجاح لمصنعي الأغذية مستقبلاً سوف ينحصر على أولئك المبتكرين النشطين ممن يعطون الأولوية لإرساء علاقات ذات طابع مفعم بالمشاعر مع المستهلكين الذين يهتمون بجمع المعلومات حول المنتجات والعلامات التجارية المفضلة لديهم.

جاء ذلك في دراسة أعدتها الشركة حول تفضيلات المستهلكين، قبيل انعقاد «مؤتمر تكنولوجيا الأغذية» والذي يقام تحت مظلة «غلفود للتصنيع»، المعرض الذي يستضيفه مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 7-8 نوفمبر المقبل.

وقالت كارين ستانتون، مديرة التسويق العالمي والعلامة التجارية لدى «إنترناشيونال فليفرز آند فراغرنس»: «يعد فهم أنشطة المستهلكين والإنصات لرغباتهم والمشاركة في بلورتها شرطاً جوهرياً لمواكبة التغيرات المتسارعة في قطاع الأغذية والمشروبات.

وينبغي عدم الاكتفاء بإنشاء مجموعات التركيز أو إجراء اختبارات على المنتجات لتكوين فهم حول الفروقات الدقيقة لتلك التغيرات؛ إذ يتعين علينا امتلاك معلومات كافية حول الدوافع الكامنة وراء التغيرات والتحولات الحاصلة في أنماط الحياة، ومن شأن ذلك كله أن يساعدنا على استشراف التوجهات المستقبلية.

يجد المستهلكون أنفسهم حالياً في خضم بيئة جديدة من تدفق المعلومات، حيث يخوضون في مصفوفة معقدة تتشابك فيها المعلومات وعوامل التأثير والثقة.

وبالمقابل، ستتراجع مصادر المعلومات التقليدية. ولكي تتمكن من تحقيق المصداقية في عملها، فإنه يتعين على العلامات التجارية منح الأولوية لإرساء علاقات ذات طابع مفعم بالمشاعر مع المستهلكين، والتركيز على قيمها ومبادئها».

تعليقات

تعليقات