بمشاركة 100 من ممثلي 15 جهة حكومية

«اقتصادية أبوظبي» تنظم برنامج «تبادل»

استضافت دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي الجلسة العلمية الثانية لبرنامج «تبادل»، الذي تشرف على تنفيذه الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بهدف تعزيز التواصل بين الجهات الحكومية من خلال عرض أفضل الممارسات والبرامج والمبادرات بما يسهم في تحقيق الشراكة الفاعلة بين كل الدوائر المحلية في الإمارة.

وقدمت الدائرة خلال الجلسة أمام أكثر من 100 شخص يمثلون 15 جهة حكومية في أبوظبي 5 مبادرات ومشاريع استراتيجية نفذتها الدائرة مؤخراً وهي رخصة تاجر أبوظبي ونظام المرصد والربط الإلكتروني لنظام التراخيص الاقتصادية وتجربتي إدارة المعرفة والابتكار المؤسسي وبرنامج الرقابة الذاتية في القطاع الصناعي لخلق مجتمع صناعي آمن.

وأعرب غانم محمد الفندي المزروعي المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة بالدائرة، في كلمة خلال الجلسة، عن أمله في أن تحقق هذه الجلسة أهدافها في التعريف بأهم وأبرز المبادرات والممارسات والمشاريع التي نفذتها الدائرة مؤخراً وكان لها الأثر في تحقيق نتائج إيجابية على مجتمع أبوظبي.

وقال إننا في دائرة التنمية الاقتصادية نحرص على تعزيز شراكتنا مع كل الجهات الحكومية وشبه الحكومية على مستوى أبوظبي والدولة بشكل عام، حيث يعتبر ذلك من أهم أهدافها الاستراتيجية الرامية إلى تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة في مختلف القطاعات الاقتصادية.

وأكد أن الإنجازات التي حققتها الدائرة مؤخراً ومنها المبادرات التي تم عرضها خلال الجلسة العلمية لبرنامج تبادل إنما هي نتائج للتعاون المثمر بين الدائرة وشركائها الاستراتيجيين الأمر الذي يترجم أهداف حكومة أبوظبي الرشيدة في بناء مجتمع حضاري ومتطور يحقق أعلى درجات التنافسية في مختلف الميادين.

بدأت الجلسة بتقديم عرض لأحمد عبد الرحمن البركاني مدير إدارة التطوير المؤسسي بالدائرة عن المنهجية المتكاملة لإدارة المعرفة بالدائرة والتي ترتبط باستراتيجية الدائرة الرامية إلى تطوير قدرات نظم المعلومات لدعم اتخاذ القرار بما يسهم في خلق بيئة ابتكارية مبنية على تمكين المعنيين الداخليين والخارجيين من الوصول للمعرفة بسهولة وفعالية.

وأشار إلى أن المنهجية تهدف إلى المساهمة في نشر المعرفة وتشجيع ثقافة المشاركة لهذه المعرفة بين الموظفين وحفظ الذاكرة المؤسسية والاستغلال الأمثل لها وتعزيز قدرات إدارة المعرفة في بناء قاعدة معرفية يسهل إدارتها والوصول إليها وتعزيز بيئة الإبداع والابتكار بالدائرة.

وسلط البركاني في عرضه على السياسة العامة لحوكمة المعلومات والمعرفة التي تم اعتمادها على مستوى كل القطاعات والمكاتب والمراكز التابعة للدائرة مشيرا بهذا الصدد إلى عدد من الأنشطة الداخلية التي تنفذها الدائرة وتدعم هذه السياسة كملتقى المعرفة وبرنامج قهوة الصباح وميلس المعرفة وجلسة مع كاتب ونادي الكتاب.

وتناول العرض الثاني للدائرة الذي قدمته فاطمة المرزوقي رئيس فريق الابتكار المؤسسي محور الابتكار واستشراف المستقبل في دائرة التنمية الاقتصادية والتي تعتمد على مدخلات رئيسة وهي الاستراتيجية الوطنية للابتكار وإطار الابتكار الحكومي ومواصفة الابتكار وجائزة أبوظبي للأداء الحكومي المتميز.

بدوره قدم حمد الزعابي مدير إدارة تقنية المعلومات مبادرة «المرصد» اللوحة المعلومات الذكية التي توفر بيانات ومؤشرات دقيقة ولحظية على مستوى الاقتصاد الكلي والأداء المؤسسي والتي تتميز بالدقة والشفافية لكل البيانات والمعلومات اللازمة لمختلف الفئات.

وأوضح أن «المرصد» يوفر نافذة معلوماتية تسمح للمتعاملين بالاطلاع على أهم مؤشرات مركز الأعمال وحركة التراخيص الاقتصادية، الأمر الذي يمكنهم من أخد قرارات اقتصادية صائبة بالتوسع في النشاط الاقتصادي واقتناص الفرص الاستثمارية حسب القطاعات الاقتصادية الواعدة والمناطق الجغرافية الجاذبة.

من جانبه، قدم محمد علي المرر مدير إدارة التراخيص التجارية بالدائرة مبادرة الباقة الذهبية لرخصة تاجر أبوظبي والتي تتميز بتوسيع نطاق الأنشطة الاقتصادية لرخصة «تاجر أبوظبي لتصل إلى أكثر من 1035 نشاطاً اقتصادياً منحت بموجبها العديد من المزايا للمستثمرين من أهمها توسيع دائرة المستفيدين منها لتشمل إلى جانب مواطني دولة الإمارات مواطني دول مجلس التعاون الخليجي والمستثمرين الأجانب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات