162 مليار درهم إجمالي تصرفات دبي العقارية في 9 أشهر

في أحدث تقرير صادر عن دائرة الأراضي والأملاك في دبي، حافظ سوق دبي العقاري على زخم النمو، مدفوعًا بحالة التفاؤل بين المستثمرين والمطورين، بعد أن سجل السوق العقاري في الإمارة 39,802 تصرفًا عقاريًا للفترة من مطلع العام وحتى نهاية شهر سبتمبر الماضي، لتصل قيمة التصرفات الإجمالية إلى 162 مليار درهم.

وفي تعليق له على هذه الأرقام الواعدة، أشار سلطان بطي بن مجرن، مدير عام دائرة الأراضي والأملاك في دبي، إلى أن هذه النتائج تحققت بفضل السياسات الحكيمة التي أقرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – "رعاه الله"، والحزم التحفيزية التي صدرت مؤخرًا لترسيخ مكانة الإمارة على قائمة أفضل الوجهات الاستثمارية. وأضاف: "لقد لمسنا النتائج الإيجابية التي تمخضت عن هذه القرارات، حيث سادت مشاعر الطمأنينة بين مختلف الأطراف ذات الصلة في السوق. وستظل أصداؤها الإيجابية تتردد على المديين القصير والمتوسط، من خلال إقبال فئات جديدة على الشراء لأغراض الاستخدام الشخصي أو الاستثمار".

وتشير الأرقام الصادرة عن إدارة الدراسات والبحوث العقارية  إلى أن السوق استقبل خلال الفترة المشمولة بالتقرير 25,473 مبايعة تجاوزت قيمتها 56.6 مليار درهم، أما الرهون فقد اقترب عددها من 11 ألف عملية بقيمة زادت على 86 مليار درهم بقليل. وكانت هناك تصرفات من فئات أخرى بلغ عددها 3,486 تصرفًا بقيمة قدرها 19.3 مليار درهم.

استثمارات قوية

استقبلت دبي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام 27,174 استثمارًا قام بها 21,605 مستثمر بقيمة إجمالية اقتربت من 50 مليار درهم، لتكون انعكاسًا للنمو المستدام الذي تنعم به الإمارة منذ سنوات. ويتجلى ذلك من خلال التنوع الهائل في قاعدة المستثمرين من الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي والوطن العربي والعالم أجمع.

وفي المجمل، جاءت الاستثمارات من 163 جنسية، منها 16 جنسية عربية، و 5 جنسيات خليجية، بينما توزعت الجنسيات الأخرى البالغة 142 جنسية على مختلف قارات العالم. وعند النظر إلى الجنسيات العشر الأكثر إقبالاً على الاستثمار في دبي، نجد أن مواطني الإمارات تنافسوا مع الهنود على المركز الأول؛ ففي الوقت الذي تفوق فيها الإماراتيون بالقيمة المادية لحجم استثماراتهم بواقع 9.4 مليار درهم هي قيمة 4,112 استثمارًا، نجد أن الهنود أجروا 4,676 استثمارًا وصلت قيمتها إلى 8.6 مليار درهم.

وفي المرتبة الثالثة جاء السعوديون بعد استحواذهم على 1,882 استثمارًا اقتربت قيمتها من 3 مليارات درهم، تلاهم الباكستانيون الذين دخلوا في 1,851 استثمارًا بقيمة 2.3 مليار درهم، وكانت المرتبة الخامسة من نصيب البريطانيين الذين أبرموا 1,761 استثمارًا بقيمة زادت على 3.4 مليار درهم. وكانت المراكز الخمسة التالية على قائمة العشرة الأوائل  وهم المستثمرين من الصين ومصر والأردن وكندا وروسيا.

وأظهر مواطنو دول مجلس التعاون الخليجي إقبالاً عاليًا على الاستثمار في الأشهر التسعة الأولى من العام، حيث ذكر التقرير أن الجنسيات الخليجية سجلت 6,681 استثمارًا، قام بها 4,904 مستثمرين، تجاوزت قيمتها 13.7 مليار درهم. وحل الإماراتيون على رأس قائمة الخليجيين الأعلى استثمارًا في دبي، تلاهم السعوديون، بينما كانت المراكز الثالثة والرابعة والخامسة للكويتيين والعمانيين والبحرينيين على التوالي.

إقبال من العرب والأجانب

بالرجوع إلى الاستثمارات العربية في دبي، أظهر التقرير أن سوق دبي العقاري استقبل مستثمرين من 16 جنسية عربية، بعد أن أبرم 2,894 مستثمرًا 3,607 صفقة، اقتربت قيمتها الإجمالية من 6 مليارات درهم. ويتبين هنا أن الأردنيين كانوا الأعلى إقبالاً على الاستثمار في دبي، بواقع 644 استثمارًا أجراها 548 مستثمرًا، فاقت قيمتها 1.2 مليار درهم. أما المصريون فقد استحقوا المرتبة الثانية عربيًا من خلال 719 صفقة عقدها 623 مستثمرًا تجاوزت قيمتها المليار درهم. وجاء العراقيون واللبنانيون في المرتبتين الثالثة والرابعة على التوالي.

وهناك 142 جنسية أجنبية اختارت دبي وجهة لاستثماراتها، حيث قام 13,821 مستثمرًا بإبرام 16,900 صفقة عقارية، زادت قيمتها على 30.2 مليار درهم، الأمر الذي يؤكد وجهة نظر سعادة سلطان بطي بن مجرن عند حديثه عن تنوع قاعدة المستثمرين، واصفًا إياها بأحد الضمانات التي ساعدت سوق دبي العقاري في إثبات قدرته على منافسة الوجهات الأخرى من جهة وتعزيز ثقة المستثمرين في سوق دبي  العقاري من جهة أخرى .

وكانت المراكز الأربعة الأولى للجنسيات الأجنبية الأكثر استثمارًا في دبي لمواطني الهند وبريطانيا وباكستان والصين، إذ وصلت استثمارات الهنود للفترة إلى أكثر من 8.6 مليار درهم، مسجلين فارقًا كبيرًا عن البريطانيين الذين حلوا ثانيًا باستثمارات تجاوزت 3.4 مليار درهم. وبلغت استثمارات الباكستيين 2.3 مليار درهم تقريبًا، وضخوا الصينيين 1.7 مليار درهم في السوق خلال الفترة المشمولة بالتقرير. ومن بين إجمالي الاستثمارات، استحوذت النساء 7,758 استثمارًا زادت قيمتها الإجمالية على 13 مليار درهم.

المناطق الأكثر جاذبية

بالنسبة إلى أعلى عشر مناطق من حيث عدد وقيمة التصرفات العقارية في سوق دبي خلال نفس الفترة، أظهر التقرير تفوق الخليج التجاري التي استقبلت 2,644 صفقة استثمارية وصلت قيمتها إلى 5.312 مليار درهم، ومع أن مرسى دبي جاءت في المرتبة الثانية من حيث عدد الاستثمارات التي بلغت 1,972 استثمارًا،

إلا أنها تفوقت على الخليج التجاري بالقيمة الإجمالية مسجلة أكثر من 4 مليارات درهم بقليل. وكانت المراتب الثماني التالية لكل من: البرشاء جنوب الرابعة، المركاض، ورسان الأولى، جبل علي الأولى، برج خليفة، الثنيه الخامسة، الحبيه الرابعة وأخيرًا اليلايس 2.

وتصدرت "مرسى دبي" قائمة أعلى عشر مناطق من حيث عدد وقيمة الرهونات العقارية في سوق دبي لهذه الفترة، لاستقبالها 736 تصرفًا بقيمة 2.238 مليار درهم، تلتها الثنية الخامسة مع 640 تصرفًا قيمتها 1.356 مليار درهم. وبرزت الخليج التجاري لاستقبالها 590 تصرفًا زادت قيمتها على 3.7 مليار درهم، لتتصدر القائمة من حيث حيث قيمة التصرفات. وكانت المراكز السبعة التالية لكل من جبل علي الأولى، البرشاء جنوب الرابعة، برج خليفة، الحبية الثالثة، نخلة جميرا، الثنية الرابعة، وفي العاشر الثنية الثالثة.

واختتم بن مجرن حديثه بالقول: "مع اقترابنا من نهاية العام 2018، نتوقع أن يكشف السوق عن المزيد من المزايا الاستثمارية، خاصة في ظل وجود المنافسة بين المستثمرين، والحوافز التي تعلنها حكومة دبي لاستقطاب رؤوس الأموال التي تساعدها على المضي قدمًا في خططها الاستراتيجية. وإذا أضفنا إلى ذلك اكتمال بعض مشاريع البنية التحتية التي تم الإعلان عنها في الأعوام القليلة الماضية لدعم استعدادات دبي لاستقبال معرض "إكسبو 2020"، نجد أن الأفق الاستثماري في دبي ينتظر موجة صاعدة سيتعزز معها الطلب على الوحدات السكنية والمساحات التجارية وحتى الأراضي في المشاريع الجديدة".

تعليقات

تعليقات