أراضي دبي تنظم ملتقى الاستشارات بين القطاعين العام والخاص

سلطان بن مجرن

نظمت دائرة الأراضي والأملاك في دبي ملتقى الاستشارات بين القطاعين العام والخاص في المجال العقاري، وذلك بالاشتراك مع البنك الدولي.

وشارك في الحدث الذي تم تنظيمه على مدار يومين، نحو 50 شخصاً من الاستشاريين والأخصائيين وذوي الخبرات في مجال القطاع العقاري، لتبادل المعرفة بين مختلف التجارب العالمية في مجال الشراكة بين القطاعين العام والخاص في مجال القطاع العقاري.

وقال سلطان بن مجرن المدير العام لدائرة الأراضي والأملاك في دبي: تشارك أراضي دبي مع البنك الدولي لتنظيم الملتقى المهم لتشجيع العمل العقاري وإدارته بين القطاعين العام والخاص، مؤكدًا ضرورة التعاون بين جميع الأطراف العاملة في هذا المجال من أجل تقديم استشارات متخصصة من قبل الخبراء، من أجل الوصول بالممارسات العقارية إلى أفضل مستوى ممكن، لتعود الفائدة على جميع المتعاملين من الأفراد والشركات.

وشارك في الملتقى آنا ويلنشتاين، مدير الممارسة العالمية الحضرية والريفية والأراضي في البنك الدولي، ووائل زقوت، مستشار فني أول في سياسة الأراضي والجغرافيا المكانية في البنك الدولي.

وأجمع المشاركون على أن الشراكة بين القطاعين العام والخاص في إدارة الأراضي تستحوذ على قدر كبير من الاهتمام، حيث ينظر إليها على أنها واحدة من الآليات الرئيسية لمعالجة مشاكل نقص خدمات إدارة الأراضي في العديد من الاقتصادات الناشئة. لقد تم اختيار دبي مكانًا لتنظيم هذا المنتدى الدولي المهم تقديرًا لخبراتها المرموقة في مجال تنظيم الأراضي، وقدرتها على حشد الدعم للخروج بتوصيات عالمية يعود نفعها على سياسات تنظيم الأراضي، وتمكين الشرائح من الحصول على احتياجاتها بتكاليف ميسرة.

وأشارت التقارير إلى أن ما نسبته 70٪ من سكان العالم لا يمكنهم الوصول إلى خدمات إدارة الأراضي بأسعار معقولة، الأمر الذي يؤثر على أمن الملكية الفردية، إضافة إلى تقييد استثمارات القطاع الخاص وتنميته.

ومع أنه تم إطلاق شراكات ناجحة في قطاعات مثل الماء والكهرباء، إلا أن المسألة ذاتها لا تزال غير مفهومة بشكل جيد في قطاع الأراضي، خاصة في الاقتصادات الناشئة. وكان ذلك أحد محاور التركيز في المنتدى، لتوفير الفرص للقطاعين العام والخاص للتواصل والتنسيق المشترك. وركز المشاركون أيضاً على محور تطوير الأدوات الأساسية التي تسهم في تمكين الحكومات والقطاع الخاص للتحرك بسرعة وفعالية لإقامة علاقات شراكة في المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات