الناقلات الإماراتية من أهم داعمي سوق تمويل الطائرات

طلبيات كبيرة على طائرات بوينغ من الناقلات الإماراتية | البيان

أكد تيم مايرز، رئيس شركة بوينغ كابيتال، أن طلبيات الناقلات الإماراتية تعد من الدعائم الأساسية لقطاع تمويل الطيران في منطقة الشرق الأوسط، لا سيما طلبيات طيران الإمارات التي تقدر بنحو 150 طائرة من طراز 777 إكس و40 طائرة 787، إلى جانب طلبيات «الاتحاد للطيران».

وقال مايرز في لقاء مع الصحفيين أمس، على هامش مشاركته في مؤتمر بوينغ لممولي ومستثمري الطائرات في دبي، إن شركات التأجير في المنطقة تمتاز بالقوة وهي تفضل تمويل الناقلات الإماراتية، مشيرا إلى أن التأجير يشكل 40% من سوق تمويل الطائرات. حضر المؤتمر أكثر من 200 شخصية من ممثلي مصارف تجارية، وشركات استثمار، وخطوط جوية، وشركات تأجير طائرات، ووكالات ائتمان صادرات، ومكاتب قانونية.

وأضاف مايرز أن حجم تمويلات طائرات بوينغ التي تم تسليمها في المنطقة خلال الفترة من 2009 وحتى 2017 وصل إلى نحو 202 مليار درهم، مشيرا إلى أن القروض البنكية والبيع وإعادة الاستئجار، إلى جانب وكالات ائتمان الصادرات استحوذت على الحصة الأكبر من سوق التمويل.

ولفت إلى أن ائتلاف ضمان تمويل الطائرات «افيك» يسعى للحصول على تسليمات عدد من شركات الطيران في المنطقة، مشيرا إلى وجود اهتمام متزايد من قبل البنوك العالمية لتمويل أساطيل شركات الطيران في المنطقة.

وأضاف: تواصل البنوك في الشرق الأوسط تعزيز مكانتها كمصدر قوي لتمويل الطائرات، فإننا نرى أن هناك فرصة هامة أمام هذه البنوك لمواصلة تنويع أعمالها من خلال تمويل شركات طيران وشركات تأجير طائرات خارج المنطقة.

ومن جانبه قال أحسين راجبوت المدير العام بالوكالة، الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا في بوينغ كابيتال كوربوريشن: إن مجموعة من البنوك المحلية تتجه نحو تمويل الطائرات في المنطقة مثل «أبوظبي الأول» الذي يقوم بالعديد من هذه الأنشطة ويزداد قوة في هذا المجال، فضلاً عن دخول عدد المؤسسات المالية المحلية التي توفر أدوات تمويل الدين. وقال: رأينا اهتماماً من موفري التمويل الإسلامي الذي يودون دخول السوق بسبب انجذابهم للعائد.

وتتوقع شركة بوينغ أن تواصل مؤسسات التمويل في الشرق الأوسط لعب دور حاسم في تمويل الطائرات التجارية، لتلبية الاحتياجات التمويلية لطائرات جديدة إقليميا تقدر بـ 2,990 طائرة على مدار السنوات العشرين القادمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات