900 مشارك في الدورة الأولى لـ«مؤتمر الصين» بدبي - البيان

«دبي للسياحة» تسعى إلى تعزيز وجودها بأحد أكبر أسواقها الرئيسة

900 مشارك في الدورة الأولى لـ«مؤتمر الصين» بدبي

انطلقت أمس فعاليات الدورة الأولى من «مؤتمر الصين»، الذي تستضيفه دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة) على مدار يومين في فندق أتلانتس النخلة، وذلك بمشاركة وحضور نحو 900 من كبار الشخصيات والشركاء في قطاع السياحة ومن الصين، لمشاركة الرؤى حول السوق الصيني، واستعراض الجهود التي تبذلها «دبي للسياحة» نحو هذا السوق المهم، وللتأكيد على التزامها المستمر تجاه أحد أكبر أسواقها الرئيسة المصدّرة للزوار إلى دبي.

مبادرات

وأكدت الإمارة جاهزيتها لاستقبال الأعداد المتزايدة من الزوار الصينيين، حيث إن هناك عدداً من المبادرات الكبرى التي تنفذ بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين مثل «Alipay»، و«WeChat»، التي تضمن تحقيق المزيد من الإنجازات والتطور. ولقد عبر الشركاء الصينيون عن إعجابهم بطموح والتزام دبي، وهو ما جعلهم يستمرون في ضخ المزيد من الاستثمار وتقديم الدعم لتعزيز تجربة الزائر.

ويأتي الحدث كدليل واضح على الأداء القوي للسوق الصيني، الذي يعتبر من الأسواق الرئيسية الأسرع نمواً بالنسبة لقطاع السياحة في دبي، حيث استقبلت دبي في النصف الأول من العام الجاري حوالي 453 ألف زائر صيني، بنسبة نمو بلغت 9% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي.

ولقد كان للإجراءات الجديدة الخاصة بالحصول على تأشيرة الدخول لرعايا الصين عند الوصول لمنافذ الدولة الأثر الكبير في تحقيق هذا الأداء القوي، بالإضافة إلى اتفاقيات الشراكة التي أبرمت مع عدد من الشركات الصينية العملاقة من بينها هواوي وفليجي وتينسينت.

حرص

وقال هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة): سعداء بالترحيب بضيوفنا وشركائنا من الصين لمشاركتنا هذا المؤتمر المهم، حيث تعتبر الصين أحد أسرع أسواقنا الرئيسية نمواً، ونتوقع استمرار هذا الأداء الإيجابي خلال العام المقبل، كما أننا نشهد تطورات كبيرة في هذا السوق، ونحرص على تلبية متطلبات وتوقعات زوارنا.

وبفضل الجهود التي بذلتها «دبي للسياحة» في إبرام اتفاقيات استراتيجية، حققت دبي المزيد من النتائج الإيجابية من خلال توفير محتوى باللهجات الصينية عبر مكاتبنا الأربعة هناك، بالإضافة إلى رفع جاهزية دبي للسياحة لاستقبال الزوار الصينيين.

كما لعب التعاون بين القطاع العام والخاص دوراً مهماً في تعزيز هذا النمو من خلال القيام بتنشيط فعاليات مستوحاة من الثقافة الصينية، مثل احتفالات رأس السنة الصينية، وتوفير كوادر سياحية قادرة على استقبال الزوار الصينيين بالأسلوب الذي يفوق توقعات الزائر، وكذلك تكثيف الجهود الترويجية داخل السوق الصيني، من خلال العمل والتنسيق مع الشركاء فيه، وتعتبر تلك من أبرز الجهود التي بذلتها دبي للسياحة خلال الأعوام الثلاثة السابقة، والتي ساهمت في تحقيق نجاحات متوالية في السوق الصيني.

مشاركات

ويشارك في مؤتمر الصين، أبرز شركاء «دبي للسياحة»، ومن بينهم شركة فليجي، وهواوي، ومافوينجو، وتينسينت، وسي تريب، وديانبينج. ويستعرض المؤتمر جهود وخطط «دبي للسياحة» الخاصة بالسوق الصيني، ويسلط الضوء على الفرص المتاحة التي تحظى باهتمام الشركاء العاملين في القطاع. وبإمكان المشاركين اختيار جلسات النقاش التي تناسب اهتماماتهم والقطاعات المناسبة لهم، حيث ستمنح تلك الجلسات وورش العمل تصوراً متكاملاً للخطط التسويقية، والتواجد عبر المنصات الرقمية، وتعزيز المحتوى الخاص بها، وكذلك التعاون في مجال الطيران مع عدد من الشركاء من قطاع النقل الجوي، وكذلك تطوير برنامج «نهج دبي» ليشمل الزائر الصيني.

اتفاقيات

وكانت «دبي للسياحة» وقعت في بداية العام الجاري عدداً من اتفاقيات الشراكة والتعاون الاستراتيجي مع نخبة من كبرى الشركات الصينية لتعزيز التواجد التسويقي لدبي هناك.

شركاء

يلعب المؤتمر دوراً في التعريف بعدد من الشركاء الرئيسيين في السوق الصيني في عدة مجالات بما فيها قطاع السياحة والسفر، وكذلك مناقشة الفرص المتاحة للعمل مع هؤلاء الشركاء لجعل دبي أكثر استعداداً لاستقبال الزوار الصينيين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات