«سيدات أعمال دبي» يبحث تعزيز التعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة - البيان

«سيدات أعمال دبي» يبحث تعزيز التعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة

عقد مجلس سيدات أعمال دبي مباحثات مثمرة مع يانيك جليمارك، الأمين العام المساعد للأمم المتحدة، ونائب المدير التنفيذي لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، على رأس وفد ضم 20 شخصية من مختلف القطاعات العلمية والثقافية والاقتصادية، وذلك خلال اجتماع عقد أمس في مقر غرفة تجارة وصناعة دبي.

كان في استقبال الوفد الزائر الدكتورة رجاء عيسى صالح القرق، رئيس مجلس سيدات أعمال دبي، يرافقها فايزة السيد، نائب رئيس مجلس سيدات أعمال دبي وعدد من أعضاء مجلس الإدارة، بحضور الدكتورة ندى مرتضى الصبّاح، الأمين العام لمجلس القيادات الجامعية وائتلاف المؤسسات العلمية الرائدة في الدولة.

وبحث الجانبان سبل تعزيز التعاون المشترك، وآفاق توحيد الجهود لتمكين المرأة ومساعدتها على لعب دورها الطبيعي في مجتمع الأعمال وبيئة عملها، في حين ركز الطرفان على تحسين وتطوير مساهمة المرأة في دعم ريادة الأعمال، واعتمادها كشعار للمرحلة المقبلة من مسيرة تمكين المرأة، وآليات اعتماد المرأة للابتكار لتعزيز دورها في المسيرة التنموية العالمية. وأشاد جليمارك بإسهامات المرأة الإماراتية البناءة، والإنجازات التي حققتها خلال الفترة الماضية والتي جعلتها نموذجاً رائداً لتمكين المرأة في المنطقة، مثنياً على ما لمسه من إصرار والتزام من المرأة الإماراتية في سبيل تحقيق أهدافها، مقدماً التهنئة لها بمناسبة يوم المرأة الإماراتية، ومتمنياً لها دوام التوفيق والنجاح.

دور مهم

وأشار إلى أن مجلس سيدات أعمال دبي يضطلع بدور هام في مسيرة تمكين المرأة في منطقة الشرق الأوسط، مبدياً إعجابه بما حققه المجلس خلال فترة قصيرة منذ تأسيسه، ومبدياً استعداده لتوفير كافة التسهيلات، وتبادل أفضل الخبرات مع المجلس في سبيل تمكين المرأة ودعم دورها في ممارسة الأعمال.

ولفتت الدكتورة رجاء القرق إلى أن التعاون مع هيئات عالمية رائدة مثل الأمم المتحدة يصب في صالح سيدات الأعمال في دبي، مؤكدة أن المجلس حريص على تعزيز شبكة علاقاته الدولية، واعتماد أفضل الممارسات العالمية من أجل دعم سيدات الأعمال، ومساعدتهن على النمو والتطور، مشيرة إلى أن النقاش مع الأمين العام المساعد للأمم المتحدة خلص إلى تأكيد للثوابت التي يقوم عليها عمل المجلس، وهي تسخير كافة الإمكانات والقدرات لتعزيز تنافسية سيدات الأعمال في بيئة عمل شديدة التنافسية في الإمارة، مؤكدة أن سيدات الأعمال في دبي يمتلكن خبرات كبيرة جراء العمل في بيئة الأعمال بدبي.

وأكدت القرق أن المساواة في الأجور والرواتب بين الجنسين في الإمارات، والسياسات والتشريعات الوطنية لضمان حماية حقوق المرأة، ودعمها، إيماناً بدورها الرئيس في عملية التنمية الوطنية، يتماشى مع مبادرة شراكة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، والاتفاق العالمي للأمم المتحدة والتي جميعها تساعد القطاع الخاص على التركيز في العناصر الرئيسية المكملة للنهوض بالمساواة بين الجنسين في مكان العمل وفي السوق الاقتصادي وفي المجتمع.

ممارسات مبتكرة

ولفتت رئيس المجلس إلى أن ريادة الأعمال والابتكار يشكلان عنواناً لمسيرة تمكين المرأة في دبي، مشيرةً إلى أن المرأة أثبتت قدراتها في اعتماد الممارسات المبتكرة في مجالات عملها في ريادة الأعمال، مؤكدة أن توجيهات القيادة الرشيدة وحرصها الدائم على دعم المرأة في الدولة يعتبر الأساس في نجاح مسيرة تمكين المرأة في الدولة.وأعربت الدكتورة ندى مرتضى الأمين العام لمجلس القيادات الجامعية عن اعتزازها بالروابط الوثيقة التي تربط مجلس القيادات الجامعية بسيدات أعمال دبي وبالدعم المستمر الذي يقدمه المجلس للجهود المشتركة التي تبذلها المؤسسات العلمية الرائدة في الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات