«في دي إيه» تتوسع في الإمارات بمنصات ضيافة ذكية

تواصلت فعاليات معرض الفنادق المنعقد في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة من 16 إلى 18 سبتمبر الجاري، بمشاركة دولية واسعة. وكشفت شركة «في دي ايه»، المتخصصة في منصات البرامج للحلول الذكية في قطاع الضيافة والمشاريع السكنية، في هذا الصدد عن خططها التوسعية للأعوام الخمسة المقبلة بعد نجاحها في الإمارات منذ تأسيسها قبل 19 عاماً، حيث قامت خلال تلك الفترة بالتعامل مع 300 فندق و2500 مبنى ذكي داخل الإمارات.

وقال المهندس هنائي عطاطرة نائب رئيس الشركة في مؤتمر صحفي: «من خلال ثقتنا في سوق الدولة قررنا أن نتوسع في استثماراتنا بحيث تكون رؤيتنا مواكبة لرؤية الإمارات في هذا المجال الحيوي والمتطور»، مشيراً إلى أن الشركة بصدد نقلة نوعية في عالم التقنية المستخدمة في المباني الذكية وخاصة الفنادق والذي تجاوز استخدام تقنياتنا في الإمارات والعالم لأكثر من 300 ألف غرفة فندقية، وهو رقم كبير يدل على الثقة الكبيرة التي تنالها الشركة من عملائها.

حلول

وأكد عطاطرة أن للشركة تاريخاً متميزاً في دولة الإمارات حيث قامت بتقديم الحلول الذكية المبتكرة للعديد من الفنادق وقطاع الضيافة ومشاريع الدولة الكبيرة مثل مشاريع إعمار ونخيل وداماك وغيرها.

وتحدث خلال المؤتمر البرتو فوان، مؤسس "في دي ايه" عن تاريخ الشركة في الشرق الأوسط، وهي جزء من مجموعة "في دي ايه" التي تأسست في إيطاليا عام 1980، ومنذ ذلك الوقت لعب فريق الشرق الأوسط دوراً رئيسياً في تقديم الحلول الذكية للبناء الذكي التي تركز بشكل أساسي على قطاع الضيافة، من خلال تقديم حلول متكاملة تعتمد مكونات احترافية من أنترنت الاشياء (IO T) والتقنيات السحابية المتقدمة.

وحتى الآن ، نجحت الشركة في دمج أحدث التقنيات والابتكارات بالتصميم الإيطالي الفاخر والجودة العالية لأكثر من 300 فندقًا فاخرًا ومشاريع سكنية ذكية في هذه المنطقة الرائعة. وقد استثمرت الشركة مواردها الخاصة لتطوير منصات ومنتجات تكنولوجية متكاملة ومرنّة وقابلة للتطوير، من أجل صناعة المباني الذكية في جميع أنحاء العالم".

تقنية

وتقدم الشركة حلول متكاملة صديقة للبيئة "خضراء" وفعالة وموثوقة دائمًا، مما يجعل من "في دي ايه" أقل الحلول الذكية تكلفة في السوق، وذلك بالشراكة مع عدد من الشركات العالمية ابرزهم شركة " ال جي".

وقد تم تطوير تقنية "في دي ايه" مع إيلاء عناية خاصة في تبسيط الاستخدام للمستخدمين وتنفيذ المشروع السلس لشركاء "في دي ايه" المسؤولين عن التركيب والتشغيل.

واختتم البرتو حديثه قائلاً: "نحن فخورون بإرساء إستراتيجية طويلة المدى لمنطقة الشرق الأوسط، وضمان الالتزام على المدى الطويل والاستمرارية لعملائنا. وسوف نستمر في الاستثمار في الابتكار والتصميم لتحقيق قيمة مضافة للمطورين العقاريين والمالكين والمشغلين في قطاع الضيافة والمشروعات السكنية".

في سياق متصل، قال لوران ايه. فوافنيل، نائب الرئيس الأول للعمليات والتطوير في الشرق الأوسط وأفريقيا والهند في مجموعة «سويس بلهوتيل إنترناشيونال» في كلمته خلال حلقة نقاشية: «بدأت تظهر في الآونة الأخيرة أنماط جديدة من مفاهيم الملكية والتمويل والإدارة، حيث وجدنا أن الشروط التعاقدية تميل لصالح مالكي الفنادق، ويعزى ذلك إلى تركيز الملاك بشكل أساسي على النتائج وحسن الأداء».

وأضاف إن الارتفاع طويل الأمد في قيمة رأس المال لم يعد يفي بمتطلباتهم، بل أصبح إجمالي الربح هو المعيار الذي يجري بموجبه الحكم على أداء المشغلين، لذا يتعين على المشغلين الوصول إلى فهم أفضل لرغبات الملاك والمستثمرين الحاليين الذين يتسمون بحيوية ونشاط أكبر من أي وقت مضى وباضطلاعهم بكافة المجالات المتعلقة بالعمليات الفندقية، ابتداءً من المشاركة في اختيار المدراء العامين وصولاً إلى قيادة وإدارة وسائل التواصل الاجتماعي.

تعليقات

تعليقات