10.5 % نمو الصادرات وتراجع ملموس للواردات

80 ملياراً تجارة أبوظبي عبر منافذ الإمارة في 6 أشهر

بلغـت قيمة التجارة الخارجية من السلع غير النفطية عبر منافذ إمارة أبوظبي 80.1 مليار درهم خلال النصف الأول من العام 2018 وذلك وفقا لأحدث الأرقام الصادرة اليوم عن مركز إحصاء أبوظبي والتي أظهرت نمو تجارة الإمارة بنسبة 30% خلال شهر يونيو الماضي.

وكشفت الإحصاءات عن العديد من المؤشرات الإيجابية التي تحققت على صعيد حركة تجارة الإمارة خاصة على مستوى الصادرات وإعادة التصدير سواء خلال النصف الأول من العام أو شهر يونيو الماضي تحديدا.

ونمت الصادرات بنسبة 10.5% مرتفعة إلى 11.08 مليار درهم خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري مقارنة مع 10.9 مليارات درهم في الفترة ذاتها من العام 2017. وسجلت تجارة إعادة التصدير زيادة كبيرة بنسبة بلغت 10.5% بعدما ارتفعت قيمتها من 11.12 مليار درهم في النصف الأول من العام الماضي إلى 12.3 مليار درهم تقريبا في فترة المقارنة ذاتها من العام الجاري.

تراجع الواردات

وعلى صعيد الواردات، تراجعت قيمتها إلى 56.7 مليار درهم مع نهاية شهر يونيو الماضي مقارنة مع 58.4 مليار درهم في الشهر ذاته من العام 2017 في خطوة تعكس ترشيد الاستهلاك بشكل عام في الإمارة.

قفزة في يونيو

وعلى المستوى الشهري قفزت تجارة أبوظبي خلال شهر يونيو إلى 12.4 مليار درهم بزيادة نسبتها 30% بالمقارنة مع الشهر ذاته من العام 2017 وهي أعلى نسبة نمو تسجلها تجارة الإمارة شهريا منذ بداية العام الجاري.

واستحوذت اللوازم الصناعية على 89.3% من إجمالي تجارة صادرات الإمارة خلال النصف الأول من العام الجاري بقيمة 9.9 مليارات درهم. في حين بلغت قيمة صادرات الأغذية 515 مليون درهم وتوزعت بقية القيمة على صادرات الإمارة الأخرى. وكان النصيب الأكبر في تجارة إعادة التصدير لمعدات النقل وملحقاتها والتي وصلت قيمتها خلال النصف الأول 5.4 مليارات درهم تلاها السلع الاستهلاكية بقيمة 3.3 مليارات درهم و السلع الإنتاجية 2.6 مليار درهم.

وعلى مستوى الواردات جاءت اللوازم الصناعية في المقدمة بقيمة بلغت 21.7 مليار درهم في حين وصلت قيمة واردات الإمارة من معدات النقل وملحقاتها نحو 16.7 مليار درهم و 9.6 مليارات درهم للسلع الإنتاجية و5 مليارات درهم للسلع الاستهلاكية.

والأرقام الصادرة عن مركز للإحصاء تقتصر على قيمة التجارة السلعية غير النفطية التي دخلت من المنافذ البرية والبحرية والجوية لإمارة أبوظبي أو خرجت منها الأمر الذي يعني أن هذه السلع لا تمثل كل تجارة أبوظبي غير النفطية مع العالم الخارجي إذ إن هناك جانبا منها يتم عبر منافذ الإمارات الأخرى.

تعليقات

تعليقات