بلغت 96% في عدد من البنوك الوطنية الكبرى

الإمارات تتصدر المنطقة في الصيرفة الرقمية

أكد مصرفيون أن سكان الإمارات هم الأكثر استخداماً لخدمات الصيرفة الرقمية التي تتم عبر الهواتف الذكية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بحسب عدد السكان، وأن مستوى الخدمات الرقمية التي تقدمها مصارف إماراتية اليوم تتفوق على نظيراتها في الكثير من البنوك الأجنبية في أوروبا، بينما أظهر تحليل لـ«البيان الاقتصادي» وجود تفاوت في عدد الخدمات الرقمية التي تقدمها بنوك وطنية، وأن نسبة تلك الخدمات من إجمالي الخدمات المصرفية تتراوح بين 22 و96%.

وأوضح الخبراء لـ«البيان الاقتصادي» أن نسبة الذين يستخدمون الخدمات المصرفية عبر الهاتف في نمو مستمر، خصوصاً مع الدعم الحكومي للتحول الرقمي في الإمارات التي تتمتع بأحد أعلى معدلات انتشار الهاتف المحمول في العالم، مع امتلاك 78% من المقيمين في الدولة لهواتف ذكية.

مراحل

وقال أحمد المرزوقي، نائب رئيس تنفيذي أول والمدير العام للخدمات المصرفية للأفراد في بنك الإمارات دبي الوطني: إن البنك كان سبّاقاً إلى تبني الحلول المصرفية الرقمية، الأمر الذي يتجلى بوضوح من خلال استثماره لمبلغ قدره مليار درهم على ثلاث مراحل لرقمنة سبل التفاعل مع العملاء وعمليات الفروع.

وأضاف المرزوقي: حالياً، لم تعد نسبة العمليات المصرفية التقليدية التي يتم إجراؤها وجهاً لوجه تتجاوز 6% من إجمالي العمليات المصرفية التي تتم من خلال بنك الإمارات دبي الوطني، وذلك في ظل موجة الانتقال المتنامية نحو قنوات التواصل الرقمية بين عملائنا، ليس فقط لتلبية احتياجاتهم المصرفية اليومية كالتحقق من الرصيد وتحويل الأموال أو تسديد الدفعات، وإنما لإدارة المنتجات المصرفية التي حصلوا عليها أو طلب منتجات جديدة تلبي احتياجاتهم. وخلال العام الماضي، شهدت معدلات استخدام خدماتنا المصرفية عبر الهواتف المتحركة نمواً ملموساً تجلى في استخدام 50% من عملائنا لتطبيق الخدمات المصرفية على الهاتف المحمول، وقام أكثر من ثلثهم باستعمال التطبيق بوتيرة يومية.

قروض

وأشار المرزوقي إلى أنه من أصل كل أربعة طلبات للحصول على القروض الشخصية، تحولت ثلاثٌ منها إلى طلبات غير ورقية بالكامل، سواء عبر الأجهزة اللوحية أو في فروع البنك، كما أصبح بوسع العملاء اليوم طلب فتح حساب جديد أو الحصول على بطاقة ائتمانية جديدة أو منتج استثماري جديد دون تقديم أو توقيع أي ورقة.

وتابع المرزوقي قائلاً: إن عدد عملاء منصة Liv. للصيرفة الرقمية التي أطلقناها في «الإمارات دبي الوطني» العام الماضي، استقطبت حتى اليوم أكثر من 100 ألف عميل، لافتاً إلى أن المنصة هي بمثابة بنك رقمي بالكامل يستهدف العملاء الشباب من جيل الألفية، الراغبين بتتبع نشاطهم المالي وأسلوب حياتهم عبر تطبيق واحد أصبح خلال فترة وجيزة خياراً مفضلاً بين العملاء الشباب في الإمارات.

تنافسية

وقال عارف الرملي، رئيس الخدمات المصرفية الإلكترونية والابتكار في بنك المشرق: إن مستوى الخدمات الرقمية التي تقدمها مصارف وطنية اليوم تتفوق على نظيراتها في الكثير من البنوك الأجنبية، لافتاً إلى أن التحول الرقمي أصبح محورياً في تقديم خدمات متميزة للعملاء وارتباط الخدمات الرقمية الوثيق برفع كفاءة أداء البنك وتحسين أداء الموظفين. وأوضح أن المشرق كان من أوائل البنوك على مستوى العالم التي قدمت العديد من الخدمات المتميزة عبر تطبيقه Snapp مثل خدمة تحويل المبالغ المالية عن طريق الهاتف الذكي من خلال خدمة سيري من أبل، وفتح حسابات استثمار تمكّن العميل من الاستثمار في أسهم مدرجة في بورصات عالمية، بالإضافة إلى تنبيه العملاء بضرورة تحديث بياناتهم وغيرها.

وأشار الرملي إلى أن حجم استثمار المشرق في عملية التحول الرقمي نما بنسبة 200% خلال الأشهر الاثني عشر الأخيرة، وأن 96% من إجمالي العمليات المصرفية في المشرق و92% من إجمالي الاستفسارات باتت تتم عبر القنوات الرقمية، لافتاً إلى أن خطط التحول الرقمي في البنك تتركّز هذا العام على تطوير بنك المشرق الرقمي NEO، والتطبيق الذكي للبنك.

وأضاف: لا شك فإن خطط الحكومة في التحول من «إلكترونية» إلى «ذكية» والبنية التحتية التقنية المتميزة للاتصالات في الدولة ساعدت كثيراً في عملية التحول الرقمي في البنوك.

نمو

من جانبه قال فيليب كينغ، الرئيس العالمي لقطاع الخدمات المصرفية للأفراد في مصرف أبوظبي الإسلامي: إن مصرف أبوظبي الإسلامي يشهد نمواً متسارعاً في معدل استخدام قنواته الرقمية، حيث يلجأ اليوم أكثر من 50% من قاعدة عملاء المصرف إلى التطبيق الذكي للمصرف للتفاعل مع المصرف، ويقومون من خلاله شهرياً بإجراء أكثر من مليوني معاملة. ولفت إلى أن أبناء جيل الألفية أو أبناء الجيل الجديد هم أكثر من يتطلعون إلى الحصول على تجربة مصرفية مبسطة ومخصصة تلبي احتياجاتهم المالية والمعيشية.

وأضاف: تشهد أنماط حياة العملاء وطريقة تنفيذهم لمعاملاتهم المصرفية تغيراً مستمراً، مما يستدعي منّا دائماً طرح حلول رقمية قائمة على أفضل التقنيات لتقديم تجربة مصرفية مبسّطة تلبي متطلبات عملائنا وتضمن لهم أعلى درجات الراحة والأمان.

وتشير إحصائيات المصرف إلى أن 50% من عملائنا يتوجهون إلى استخدام تطبيق المصرف لإنجاز معاملاتهم، والذي يتسم بمزايا مميزة صممت خصيصاً لتسهيل حياة العملاء والتعزيز من تجربتهم المصرفية في إدارة حساباتهم، وتحويل الأموال أو دفع الفواتير.

ويوفر التطبيق مجموعة من المزايا الفريدة، بما في ذلك إمكانية إجراء السحوبات النقدية عبر أكثر من 700 جهاز صراف آلي تابع للمصرف دون استخدام بطاقة الخصم، إضافة إلى إرسال الأموال بشكل آمن وسريع وبنقرة زر واحدة إلى أي شخص بمن فيهم عملاء المصارف الأخرى من خلال أجهزة الصرّاف الآلي التابعة لمصرف أبوظبي الإسلامي. كما بات بإمكان العملاء إرسال الأموال باستخدام طريقة «الدفع بين الهواتف المتحركة» المتاحة في التطبيق الجديد.

خدمات رائجة

وقال شاكر زينل، رئيس الخدمات المصرفية للأفراد في البنك التجاري الدولي: إن الخدمات المصرفية الرقمية الأكثر شيوعاً هي خدمات التحقق من الأرصدة وتسديد الدفعات، حيث يقوم عملاء البنك بالتحقق من أرصدتهم بمعدل مرتين في اليوم، ما يساعدهم على إدارة شؤونهم المالية بكفاءة، لافتاً إلى أن البنك التجاري الدولي يشهد نمواً كبيراً في اعتماد الخدمات الرقمية منذ إطلاقه منصته الرقمية الجديدة منذ 12 شهراً، حيث سجلت قاعدة مستخدمي الإنترنت نمواً بلغت نسبته 900% منذ إطلاق الخدمة ولغاية يومنا هذا.

احتياجات

وحول مدى إقبال عملاء»التجاري الدولي«على الاستفادة من الخدمات المصرفية الرقمية، قال زينل: نعتقد أن الخدمات المصرفية الرقمية تعتبر جزءاً مكملاً للتجربة المصرفية الشخصية. فكل شخص لديه احتياجات مختلفة، وفي الوقت الذي تحظى فيه بعض الميزات بأهمية خاصة لدى بعض الأشخاص، قد لا ينطبق الأمر ذاته على أشخاص آخرين. معظمنا بحاجة إلى التحقق من أرصدتنا الشخصية وإتمام بعض المدفوعات، ولكن ليس جميع عملائنا بحاجة إلى بعض الميزات التي نتيحها لهم من خلال الخدمات المصرفية عبر الإنترنت.

فئات وأضاف: لمن الرائع أن نلاحظ أن الفئة العمرية ليس لها تأثير كبير على تبنّي الخدمات المصرفية عبر الإنترنت بعد الآن. ففي الوقت الذي يرتفع فيه معدّل تبني هذا النوع من الخدمات لدى الفئة العمرية 25-50 عاماً، فإن هذه النسبة تتماشى مع متوسط عمر قاعدة عملائنا بشكل عام. يبلغ عمر أكبر عميل رقمي لدينا 87 عاماً، ويقوم باستخدام الخدمات المصرفية عبر الإنترنت بشكل منتظم. من نواحٍ عديدة فإن عامل الراحة والمنافع القيّمة التي توفرها الخدمات المصرفية الذكية تزداد بمرور الزمن.

تحوَل

وقال ماجد خان مدير الصيرفة الإلكترونية في مصرف عجمان: إن مصرف عجمان استثمر حتى الآن ما لا يقل عن مليوني درهم في دعم التحول الرقمي في المصرف، وإنه يخطط لتحويل 100% من الخدمات المقدمة عبر الفروع إلى التطبيق الذكي للبنك خلال الفترة المقبلة. ولفت إلى أن نسبة الخدمات التي يقدمها المصرف الإسلامي عبر كافة القنوات الإلكترونية تصل إلى 22% أو 11 من أصل 50 خدمة، وأضاف أن خدمة دفع الفواتير تحتل المرتبة الأولى في الخدمات الرقمية الأكثر استخداماً بنسبة 36%.

تدقيق عشوائي

اشتكى بعض العملاء من عدم قدرتهم على التسجيل والدخول إلى حساباتهم عبر التطبيق الذكي لمصارفهم ليكتشفوا فيما بعد أن البنوك قامت بتجميد حساباتهم إلى حين الانتهاء من عمليات «التدقيق العشوائي» التي تقوم بها البنوك ضمن إجراءات متطلبات الامتثال»اعرف عميلك" KYC، وطالب العملاء البنوك بإبلاغهم قبل تجميد الحساب الذي عادة ما يتم إيقافه إلى حين تحديث العميل بياناته والتأكد من صلاحية بياناته الشخصية.

جيل الشباب

قال أحمد المرزوقي: شهدنا ارتفاعاً ملحوظاً في معدلات اعتماد الخدمات المصرفية الرقمية بين جيل الشباب على وجه الخصوص، ويقبل العملاء من مختلف الفئات العمرية على استخدام هذه الخدمات نظراً لما توفره من راحة في الاستخدام وسهولة في الوصول أثناء التنقل، ودورها في اختصار وقتهم وجهدهم. ويتجلّى ذلك بوضوح أكبر بين العملاء الجدد في البنك، حيث تحرص الغالبية العظمى منهم على التسجيل في الخدمات المصرفية الرقمية.

تعليقات

تعليقات