دبي تستضيف 18 بلداً في المعرض الدولي للزهور والنباتات

تقام تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الدورة الثالثة عشرة من المعرض الدولي للنباتات والزهور، أبرز فعالية في مجال الزراعة والبستنة في المنطقة، وذلك في الفترة من 1 إلى 3 أكتوبر المقبل في مركز دبي التجاري العالمي.

وسيقام هذا المعرض التجاري، وتنظمه مؤسسة «ميسه إيسن» و«بلانيت فير دبي»، بالتزامن مع المعرض التجاري الدولي للخضار والفواكه 2018.

وستشهد دورة العام الجاري من المعرض الدولي للنباتات والزهور، مشاركة 18 دولة، بما في ذلك الصين وإثيوبيا ومصر وفرنسا وألمانيا والهند وكينيا والكويت وهولندا وبولندا وإسبانيا وسريلانكا وتايلاند وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، علاوة على دولة الإمارات.

ومن خلال تسليطه الضوء على الاهتمام المتنامي بالتخطيط والتنمية الحضرية المستدامة، سيشتمل المعرض على مجموعة متنوعة من أنواع النباتات واكسسوارات الحدائق والمسطحات الخضراء وخدمات الدعم اللوجستي وتقنيات المحافظة على النباتات والزهور والبستنة، يقدمها عارضون محليون وإقليميون ودوليون، كما سيتم تنظيم ندوات مجانية حول البستنة، بالإضافة إلى عروض تنسيق وتصاميم الزهور وورش عمل ستشكل جميعها جزءاً رئيسياً من معرض هذا العام.

وقال طارق السباعي، مدير المشاريع لدى شركة «بلانيت فير»: «يرجع الارتفاع المتنامي في شعبية المعرض الدولي للنباتات والزهور إلى ازدياد مستوى الوعي بالحاجة إلى وجود مسطحات خضراء طبيعية حول المجمعات السكنية وغيرها من المناطق الحضرية.

ويدرك مخططو المناطق الحضرية ومطورو البيئة المبنية قيمة الاستثمار في مثل هذه المشاريع لخلق مساحات خالية من التلوث تكون متنفساً وبيئة صحية للقاطنين في المناطق الحضرية.

وهناك زيادة كبيرة في مشاريع تطوير المساحات الخضراء في مختلف أنحاء دبي، الأمر الذي من شأنه تحسين المنظر العام، بالإضافة إلى التشجيع على اتباع نمط حياة صحي.

ومواكبة للتطورات الحاصلة في هذا الجانب، سيسلط المعرض الدولي للنباتات والزهور، الضوء على أحدث الاتجاهات في هذا القطاع، بالإضافة إلى توفير العديد من فرص شراكات الأعمال للمشاركين والزوار».

وبحسب الخبراء في مجال الزهور والنباتات، فقد شهدت المدن في دول الخليج نضجاً على مدة الـ 20 عاماً الماضية فيما يتعلق بضرورة التوسع بإنشاء المسطحات الخضراء، حيث يرجع ذلك إلى زيادة الوعي حول دور المساحات الخضراء والمناطق الحضرية كواجهة تعكس صورة هذه المدن على المستوى الدولي.

تعليقات

تعليقات