دبي تستضيف أهم حدث أممي متخصص في القطاع

العالم يبحث في الإمارات آفاق ومستقبل البيانات

يتجه الآلاف من المسؤولين الحكوميين والمتخصصين في علوم الإحصاء والبيانات من مختلف العالم إلى الإمارات في أكتوبر المقبل، لبحث آفاق ومستقبل القطاع ورسم ملامحه المقبلة.

ويشكل منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات 2018، الذي سينعقد في دبي في الفترة من 22 لغاية 24 أكتوبر المقبل منصة مثالية، لمناقشة أبرز القضايا والاتجاهات والنماذج الجديدة لعلوم البيانات والإحصاء من قبل نخبة من القادة الحكوميين والخبراء والمتخصصين.

وفي مؤتمر صحافي عقد أمس عبر شبكة الإنترنت، كشف عبدالله ناصر لوتاه مدير عام الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء رئيس اللجنة المنظمة لمنتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات 2018 أن عدد المسجلين للمشاركة في الحدث قبل 38 يوماً من انعقاده بلغ حتى الآن 1996 مشاركاً من أكثر من 180 دولة مع توقعات بأن يتجاوز عدد الحضور 2500 مشارك.

وشكل الذكور 60% من المسجلين في الحدث حتى الآن مقابل 40% نسبة الإناث، ومن حيث الفئات العمرية للمسجلين حتى الآن، شكلت الفئة العمرية بين 30 لغاية 40 عاماً أكثر من 30%، إضافة إلى 20% نسبة المسجلين، الذين تتراوح أعمارهم بين 20 لغاية 29. فيما شكل التمثيل الحكومي 38% من إجمالي المسجلين مقابل 20% من منظمات دولية غير ربحية وبلغت نسبة الأكاديميين المسجلين 8.5%.

رسم السياسات

ولفت لوتاه إلى أن اختيار الإمارات لاستضافة هذا الحدث الهام جاء بعد تنافس شاركت فيه العديد من الدول، مؤكداً أن استقطاب الدولة للحدث يعكس أهمية الجهود، التي تبذلها لتعزيز مساهمة البيانات والإحصاءات في آليات صنع القرار بوصفها عاملاً حيوياً لرسم السياسات الحكومية وتعزيز مسيرة التنمية المستدامة، موضحاً أن الاستضافة تؤكد مرة أخرى جاهزية الإمارات لاستضافة كبرى الأحداث والفعاليات الدولية، بفضل ما تتمتع به من بنية تحتية متطورة ومرافق عصرية تلبي متطلبات المؤتمرات الاستراتيجية.

وأشار لوتاه إلى أن اختيار محاور المنتدى جاء بعد دراسة دقيقة لأهم القضايا والتوجهات وفي مقدمتها تلك التي تهم دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وفي مقدمتها الإمارات، مؤكداً أن الدولة ستحرص خلال الحدث على مشاركة خبراتها واستعراض إنجازاتها في مجال إدارة البيانات والإحصاء مع التركيز على دور الذكاء الاصطناعي في هذا المجال، بالتوازي مع الاطلاع على أفضل الممارسات مع مختلف الجهات الدولية والمؤسسات الأممية والحكومات المشاركة في المنتدى.

مشاركة شبابية

وكشف رئيس اللجنة المنظمة لمنتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات 2018 أن مجموعة تطوعية مكونة من 100 شاب وشابة من طلاب الجامعات والخريجين الجدد ستشارك في تنظيم الحدث، بما يشمل العمليات اللوجستية ومختلف النواحي التنظيمية، ما يتيح فرصة حيوية لهم لاكتساب خبرات ومعارف واسعة وإغناء مسيرتهم المهنية مستقبلاً.

ومن جانبه توقع ستيفان شوينفيست، مدير شعبة الإحصاءات في إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية أن تستقطب نسخة الحدث الثانية في دبي رقماً قياسياً من المشاركين لتتفوق بذلك على الدورة الأولى، التي عقدت في كيب تاون بجنوب أفريقيا في يناير 2018.

وأكد أن المنتدى سيستقطب كبار المسؤولين في عدد من أبزر الشركات العالمية، وفي مقدمتها غوغل وفيسبوك وغيرها، وسيشكل فضاء مفتوحاً للنقاش والتشارك في الخبرات وأفضل الممارسات بين الجهات الحكومية المسؤولة عن الإحصاء والبيانات والخبراء والأكاديميين، لبحث مجموعة من القضايا المرتبطة بالقطاع ورصد أهم توجهاته الحالية والمستقبلية، من خلال أكثر من 80 جلسة.

رصد الفرص

وأوضح شوينفيست أن المنتدى سيبحث سبل معالجة هوة البيانات والإحصاءات الرسمية الدقيقة، التي تعاني منها العديد من الدول، إضافة إلى رصد الفرص والآليات والشراكات والقنوات المتاحة لتمويل تطوير إدارة البيانات والإحصاء في تلك الدول، إلى جانب حوكمة البيانات والخصوصية وقنوات المشاركة وغيرها، مشيراً من جانب آخر إلى ظهور نماذج جديدة من البيانات يأتي في مقدمتها وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها، ما يؤكد ضرورة بحث وتحليل هذه النماذج الحديثة.

وأكد شوينفيست أن الأثر الإيجابي لاستضافة الإمارات منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات 2018 ستمتد لسائر دول منطقة الشرق والأوسط وأفريقيا وخاصة في ظل المشاركات رفيعة المستوى لعدد من أهم المنظمات الأممية والشركات والخبراء والمسؤولين الحكوميين، ما يتيح لدول المنطقة الاستفادة من هذه الفرصة الحيوية لتطوير أنظمتها الخاصة بالبيانات والإحصاء.

وتوقع مدير شعبة الإحصاءات في إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية أن يشهد المنتدى إطلاق مبادرات مبتكرة تسهم في تطوير آليات إدارة البيانات

عالم بيانات

يشكل المنتدى مبادرة مستوحاة من إحدى التوصيات الرئيسية الواردة في تقرير «عالم قائم على البيانات»، الذي قدمه فريق الخبراء الاستشاري للأمين العام للأمم المتحدة والمعني بالبيانات من أجل التنمية المستدامة، حيث قررت اللجنة الإحصائية عقد منتدى عالمي خاص معني بالبيانات المستدامة، وتم إطلاق الحدث ليشكل المنصة المناسبة لتكثيف التعاون العالمي، لتسريع تحقيق أهداف التنمية المستدامة، حيث أصبح تحسين استخدامات البيانات والإحصاءات أمراً ذا أهمية فائقة في سبيل تحقيق الرؤية التحولية لمستقبل أفضل للناس وللكوكب.

تعليقات

تعليقات