الإمارات تبني محطة طاقة شمسية في سيشل بقدرة 5 ميغاواط

أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر)، أنها سوف تتعاون مع مؤسسة المرافق العامة في سيشل لإنشاء محطة للطاقة الشمسية الكهروضوئية باستطاعة 5 ميجاواط ومزودة بنظام بطارية لتخزين الطاقة في سيشل. ويجري تمويل المشروع بموجب قرض بقيمة 31 مليون درهم من صندوق أبوظبي للتنمية، المؤسسة الوطنية الرائدة بمجال تقديم المساعدات الخارجية، إلى جانب مساهمة المؤسسة العامة للمرافق أيضاً.

ويشمل عقد أعمال الهندسة والإنشاءات والمشتريات الخاص بالمشروع تمديد أسلاك كهربائية تحت البحر، وتزويد لوحات مفاتيح التحكم، ومد نظام أنابيب مياه تحت الأرض لتنظيف الوحدة.

وسوف تقام محطة «إل دي رومانفيل» للطاقة الشمسية الكهروضوئية والتي تعمل بنظام بطاريات تخزين الطاقة وبقدرة إنتاجية تصل إلى 5 ميغاواط في نفس موقع محطة «ميناء فكتوريا لطاقة الرياح» الممولة من قبل صندوق أبوظبي للتنمية بقيمة 103 ملايين درهم، والتي أنشأتها «مصدر» وتمد سيشل بطاقة استطاعتها 6 ميجاواط منذ عام 2013.

وستعمل المحطة الجديدة بنظام بطاريات لتخزين الطاقة بقدرة 3.3 ميغاواط/‏‏ساعة، مما يتيح توليد الكهرباء بصورة آمنة ومستمرة في جزيرة «ماهي»، إلى جانب تعزيز أداء الشبكة الوطنية للكهرباء التي ترتبط بمحطات طاقة تقليدية.

ويأتي هذا المشروع، المقرر استكماله في أوائل عام 2019، في إطار المبادرة التي أطلقها صندوق أبوظبي للتنمية بالتعاون بين الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، والتي يلتزم من خلالها صندوق أبوظبي للتنمية بتقديم قروض ميسرة بقيمة 350 مليون دولار على مدار سبع دورات تمويلية بهدف تمويل مشروعات للطاقة المتجددة في الدول النامية.

جهود

وقال محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية: «يأتي تمويل محطة الطاقة الشمسية في إطار جهود الصندوق لدعم قطاع الطاقة المتجددة في الدول النامية وتوسيع انتشارها على مستوى عالمي، مشيراً إلى أن مشروعات الطاقة التي مولها الصندوق في سيشل ساهمت في مساعدة الحكومة على تأمين احتياجاتها من الطاقة بشكل موثوق ومستدام، وانعكست آثارها الإيجابية على تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد».

شراكة

من جانبه، قال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر»: «يسعدنا في شركة مصدر أن يتم اختيارنا شريكاً لكلٍ من صندوق أبوظبي للتنمية ومؤسسة المرافق العامة في جمهورية سيشل لتنفيذ أحدث مشروع للطاقة المتجددة، ومواصلة النجاح الذي حققناه من خلال مشاركتنا في تطوير محطة ميناء فيكتوريا لطاقة الرياح».

من جهته، قال فيليب مورين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة المرافق العامة في سيشل: «سوف تتمكّن جمهورية سيشل، عبر امتلاك مزيج الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، من مضاعفة إنتاجها من الطاقة المتجددة، وتعزيز قدرتها على الاستفادة من مواردها من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية. كما ستساعد تقنية بطاريات التخزين أيضاً في التعامل مع التحديات المتعلقة بعدم توافر الطاقة المتجددة بصورة مستمرة، وبالتالي تعزيز أمن الطاقة في البلاد».

تعليقات

تعليقات