ملتقى في دبي يبحث تحديات تنمية الفنادق المتوسطة

خلال الملتقى أمس في دبي | البيان

شهدت دبي أمس ملتقى حول التحديات والفرص الفريدة التي يواجهها قطاع الضيافة على أساس يومي والتعلم من أفضل الممارسات التي يتبعها النظراء.

وخاصة التحديات الرئيسية التي تعترض تنمية الفنادق المتوسطة، تناولت حلقة النقاش الرئيسية في الملتقى موضوع «موازنة وردم الهوة بين العرض والطلب» وذلك في المناظرة السنوية الكبرى للمدراء العامين، وشارك لوران ايه.

فوافنيل، نائب الرئيس الأول للعمليات والتطوير للشرق الأوسط وأفريقيا والهند في سويس-بلهوتيل انترناشيونال، في حلقة النقاش، مؤكداً على أهمية تبديد المفاهيم الخاطئة الشائعة في ما يتعلق بعوائد الاستثمار وربحية قطاع الفنادق المتوسطة قائلاً: «هنالك العديد من العوامل التي تجعل من قطاع الفنادق المتوسطة خياراً استثمارياً مربحاً للمالكين.

وقال لوران عن التحديات التي تعترض تنمية الفنادق المتوسطة وكيفية التغلب عليها: «يتعين على السلطات المعنية التدخل بشكل ما في ما يتعلق بتخصيص الأراضي، لأنه في المناطق التي يمكن للفنادق المتوسطة فيها استقطاب المستثمرين، نجد بأن تكلفة الأراضي باهظة أو غير متاحة للفنادق منخفضة التكلفة.

واختتم لوران: عما قريب سنشهد تقديم فنادق «زيست الشرق الأوسط»، وهي علامة تجارية من الفنادق منخفضة التكلفة تقدم مفهوماً جديداً للمرح والابتكار، وتم التصويت لها هذا العام كأفضل علامة تجارية في قطاع الفنادق منخفضة التكلفة في آسيا في جوائز السفر العالمي.

تعليقات

تعليقات