لا تقلّ قيمة المشتريات عن 250 درهماً وألا تستهلك داخل الدولة

رد ضريبة القيمة المضافة للسياح المغادرين عبر أنظمة إلكترونية خلال دقيقتين

أكد خالد البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب أن السياح المغادرين لمنافذ الدولة الجوية أو البرية أو البحرية سيتمكنون من استرداد ضريبة القيمة المضافة خلال دقيقتين عبر أنظمة الكترونية متكاملة متطورة.

جاء ذلك في ندوة نظمتها غرفة تجارة وصناعة أبوظبي أمس بمشاركة الهيئة الاتحادية للضرائب والشركة المشغلة للنظام الالكتروني لاسترداد السياح لضريبة القيمة المضافة.

وكشفت الندوة عن أن من أهم الشروط الأساسية للاسترداد ألا تقل قيمة المشتريات من سلع وبضائع عن 250 درهماً وألا يتم استهلاكها جزئياً أو كلياً داخل دولة الإمارات.

أفضل الممارسات

وأكد البستاني حرص دولة الإمارات على تقديم الخدمات وفق أفضل الممارسات العالمية مع مراعاة في تقديمها أن تكون إلكترونية 100 % وبتكلفة منخفضة.

موضحاً أن كل هذه المتطلبات وضعت في مواصفات مناقصة عالمية وطلبنا من الشركات العالمية المختصة في مجال إرجاع الضريبة للسياح التقديم بعروض ومن ثم تم تقييمها واختيار شركة «بلانيت». وأوضح أن التكلفة على الشركات المشتركة في النظام صفر مشيراً إلى أن تكلفة الإرجاع تقدر بـ 15 % يتحملها السائح إضافة إلى 4.80 دراهم رسوم إدارية.

وأوضح أن النظام الالكتروني للتحقق من الفاتورة في المنافذ يستغرق دقيقتين فقط لكن توجد حالات يتم فيها التحقق من السلعة خصوصاً للمرتفعة السعر وهذا إجراء معمول به في كافة دول العالم ولا يخص دولة الإمارات وحدها».

وأشار خالد البستاني إلى أن السائح المسافر يقوم بعمل مسح ضوئي للفاتورة الضريبية في أكشاك خاصة بالمطار ويختار الطريقة التي يسترد بها القيمة المحددة إما نقداً عن طريق البنوك أو شركات الصرافة أو تحويلها لبطاقة الائتمان الخاصة به.

أنظمة متكاملة

وكشفت شركة «بلانيت» مشغل نظام رد الضريبة للسياح «أن السياح المغادرين لمنافذ الدولة سواء مطارات أو منافذ برية سيكون بوسعهم استرداد» القيمة المضافة «التي دفعوها على مشترياتهم خلال دقيقتين فقط من خلال أنظمة إلكترونية متكاملة تربط المنافذ مع تجار التجزئة».

وبيّنت الشركة أن قيمة المبالغ المستردة تعادل 85 % من قيمة الضريبة المحصلة يخصم منها رسوم إدارية بواقع 4.8 دراهم لكل فاتورة موضحةً أن من الشروط الأساسية للاسترداد «ألا تقل قيمة المشتريات من سلع وبضائع عن 250 درهماً وألا يتم استهلاكها جزئياً أو كلياً داخل دولة الإمارات بمعنى أن يتم اصطحابها للخارج مع السائح».

وذكرت أنها ستزود تجار التجزئة بملصقات يمكن وضعها على الفواتير الخاصة بمشتريات السياح بما يسهم في سهولة عمل مسح ضوئي لها في أكشاك تابعة للشركة في المنافذ والمطارات تسهل عملية الاسترداد مشيرةً إلى أن التسجيل الالكتروني للتجار في النظام يتم لمرة واحدة تكون صالحة لمدة 3 سنوات يتم تجديدها تلقائياً.

وأكد محمد الهاملي نائب مدير عام غرفة أبوظبي اهتمام الغرفة ببرنامج استرداد ضريبة القيمة المضافة للسياح، لتفعيل قنوات وفعاليات التواصل الداخلي والخارجي الخاصة بدعم قطاع الأعمال لاسيما القطاع السياحي، والذي يشكل أحد أهم القطاعات الحيوية في الإمارات.

تعليقات

تعليقات