«دبي لتنمية الاستثمار» تزور ولايتي إنديانابوليس وميشيغان 15 الجاري

بعثة ترويجية ثانية من دبي إلى أميركا لتعزيز الروابط الاقتصادية

تنظم مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار إحدى مؤسسات اقتصادية دبي بعثة ترويجية ثانية إلى الولايات المتحدة هذا العام خلال شهر سبتمبر الجاري بهدف تعزيز العلاقات الثنائية مع واحدة من أهم القوى الاقتصادية العالمية. ومن المقرر أن تزور البعثة الترويجية رفيعة المستوى مدينتي إنديانابوليس وديترويت، وذلك في الفترة من 15 إلى 22 سبتمبر.

وتهدف البعثة الترويجية بشكل أساسي إلى تعزيز الروابط التجارية والاقتصادية مع ولايتي انديانا وميشيغان الأميركيتين في مجالات التكنولوجيا والرعاية الصحية وعلوم الحياة والزراعة والتعليم والفضاء والنقل والبنية التحتية وتسليط الضوء على فرص الشراكة والمعرفة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة الأميركية في مجال الاستثمار والصادرات.

ومن المقرر أن يشارك في البعثة التي تقودها «مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار» عدد من كبار المسؤولين التنفيذيين من مؤسسة دبي لتنمية الصادرات والمناطق الحرة في الإمارة وممثلين من سفارة الدولة لدى واشنطن ومجلس الأعمال الأميركي الإماراتي ومجموعة طيران الإمارات.

ومن جهته قال فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار: «يأتي تنظيم البعثة الترويجية إلى ولايتي انديانا وميشيغان ضمن مهام برامج البعثات العالمية لتغطية المدن الأميركية الاقتصادية وفي إطار الجهود المبذولة التي تسعى من خلالها المؤسسة إلى إقامة شراكات مع المستثمرين الدوليين، وتمكينهم من التوسع والاستدامة في أعمالهم من خلال إمارة دبي».

وأضاف القرقاوي: «إن البعثة الحالية تأتي بعد مهمتنا التجارية الناجحة إلى مدينتي كولومبوس وسينسيناتي في ولاية أوهايو في مارس الماضي، والتي التقى وفدنا خلالها عدداً من رجال الأعمال والمسؤولين الحكوميين الأميركيين للتعريف بمزايا دبي كبوابة للأسواق العالمية الأخرى. ونأمل خلال البعثة الحالية أن نتمكن من عرض كل الفرص والمزايا المهمة المتاحة في السوق المحلية، وأن نبين كيف يمكن للشركات الأميركية، لا سيما تلك العاملة في مجال التصدير، تنمية أعمالها عبر الاستفادة من المزايا التنافسية العديدة المشجعة على الاستثمار في دبي كمركز إقليمي أو شبه إقليمي لأعمالها».

من جهته، قال المهندس ساعد العوضي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات: «سنناقش مع نظرائنا في الولايات المتحدة العديد من الفرص التي تقدمها دبي للمستثمرين الأجانب، حيث لا توافر الإمارة فرص التواصل العالمي فحسب، وإنما تقدم أيضاً بيئة مشجعة لممارسة الأعمال لا مثيل لها للشركات الدولية العاملة في مختلف القطاعات. إضافة إلى تواصل تطوير البنية التحتية لتسهيل حركة البضائع بشكل أسرع بين الأسواق العالمية.

والجدير بالذكر أن الناتج المحلي الإجمالي لمدينة ديترويت، بلغ نمواً بنسبة 9.8% في الفترة من 2011 إلى 2016، وهي تعتبر بوابة دولية إلى أسواق الولايات المتحدة باعتبارها أكبر سادس سوق للتصدير في البلاد وبواقع 42.1 مليار دولار أميركي خلال العام 2016. كما تضم المدينة 1.300 شركة دولية من 38 بلداً.

أما ولاية إنديانا، التي تقع فيها مدينة إنديانابوليس البالغ عدد سكانها 6.6 ملايين في عام 2017، فتعرف بصناعاتها للسلع المعمرة التي تسهم بنحو 16% من الناتج المحلي الإجمالي للولاية، يأتي بعد ذلك التمويل والتأمين والعقارات وتأجيرها كأكبر القطاعات المساهمة في الناتج المحلي الإجمالي، الذي بلغ 359.1 مليون دولار أميركي في العام الماضي.

والجدير ذكره، أن حجم التجارة غير النفطية بين الولايات المتحدة ودولة الإمارات وصل إلى 24.28 مليار دولار في العام 2017. وحتى هذا التاريخ، هناك أكثر من 1.500 شركة أميركية مسجلة في دولة الإمارات، بالإضافة إلى وجود أكثر من 50.000 مواطن أميركي يعيشون في الدولة. كما ستشارك الولايات المتحدة في معرض اكسبو 2020 دبي من خلال جناحها الوطني.

تعليقات

تعليقات