بوصلة شركات الإمارات تتجه نحو بنغلاديش لتعزيز الاستثمار

توقعت بنغلاديش أن تشهد استثمارات الشركات الخاصة الإماراتية في قطاعاتها الاقتصادية المختلفة نمواً كبيراً خلال العام المالي الجاري 2017 - 2018، للاستفادة من حزمة الحوافز الاقتصادية التي اعتمدتها حكومة بنغلاديش مؤخراً.

ونجحت حكومة بنغلاديش في استقطاب استثمارات أجنبية مباشرة بلغت قيمتها 2.45 مليار دولار، بنمو وصل إلى 22.5% مقارنة مع العام المالي الأسبق، وهو ما انعكس على تصنيف وكالة «ستاندرد آند بورز» الائتماني لبنغلاديش عند BB، مع نظرة مستقبلية مستقرة، وعند Ba3 مع نظرة مستقبلية مستقرة من قبل مؤسسة التصنيف الائتماني «موديز».

شركات

وقال محمد عمران، سفير بنغلاديش لدى الإمارات: شهدنا اهتماماً متنامياً من ناحية الشركات الإماراتية للاستثمار في بنغلاديش، في الوقت الذي تعمل فيه عدد كبير من الشركات البنغلاديشية على تأسيس شركات في الإمارات، مما يعزز فرص الاستثمار بين البلدين.

وأضاف: «أعلنت حكومتنا عن إنشاء 100 منطقة اقتصادية جديدة، وأصبح بمقدور المستثمرين الأجانب، بمن فيهم إخواننا الإماراتيون التملك بنسبة 100% في الصناعات التصديرية والاستفادة من انخفاض تكلفة الترخيص والأراضي والإنتاج، وكذلك الاستفادة من حوافز التصدير المعفي من الرسوم إلى عدد من البلدان في العالم».

وأوضح عمران خلال كلمة له ضمن فعاليات منتدى بنغلاديش الاقتصادي، الذي نظمته مجموعة بان آيجيان أمس في دبي، بمشاركة أكثر من 200 من المندوبين، والمستثمرين، ورجال الأعمال، والمصرفيين، ومستشاري الاستثمار، أن عدداً من الشركات الإماراتية تستثمر في بنغلاديش، بما في ذلك مجموعة مالابار للذهب والماس، ومجموعة فاهيدنا ومجموعة ايدين.

وأكد على متانة العلاقات الثنائية بين الإمارات وبنغلاديش، التي تحظى بدعم قاعدة مجتمعية غير مقيمة في بنغلاديش يبلغ قوامها 700 ألف شخص، وتضم أكثر من 50 ألف شركة مملوكة للمغتربين البنغلاديشيين الذين يحولون جماعياً 2.42 مليار دولار سنوياً. ويساعد تخفيف إجراءات التأشيرات بصورة تدريجية على التجارة والاستثمار في كلا الاتجاهين.

وتشهد بنغلاديش تحولاً من اقتصاد منخفض الدخل إلى متوسط، حيث تواصل في تحقيق نمو قوي يقدر بحوالي 7% في عام 2018، مدفوعاً بالإنفاق الاستهلاكي والاستثماري.

نمو متوقع

من جهته، قال مصطفى كمال، وزير التخطيط البنغالي، إنه من المتوقع أن ينمو اقتصاد البلاد بنسبة 8.25% في السنة المالية الحالية. وأضاف أنه من المتوقع أن يتجاوز معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي هدف النمو السنوي البالغ 7.8%، وسيرتفع إلى 9% في السنوات الخمس المقبلة.

وخلال هذه المرحلة، تنوعت الموارد الاقتصادية في بنغلاديش بعيداً عن الاقتصاد الزراعي، إلى اقتصاد قائم على التصنيع بالإضافة إلى نمو سريع في صناعة الملابس الجاهزة. وتعتبر بنغلاديش واحدة من أفضل الوجهات الاستثمارية الأقل تقييمًا في العالم، كونها أحد أسواق العمل الأكثر فعالية من حيث التكلفة، وربما بأقل تكلفة لبدء الأعمال التجارية مدعومة بأراضي منخفضة القيمة.

منتدى مهم

تجدر الإشارة إلى أن منتدى بنغلاديش الاقتصادي هو مؤتمر اقتصادي سنوي يعقد بهدف تعزيز تدفق الاستثمارات على نطاق واسع بين بنغلاديش والإمارات والتي يقيم عليها أكثر من 700 ألف بنغلاديشي. ويجمع المنتدى تدريجياً جميع أصحاب المصلحة الرئيسيين -المؤسسات العامة والمشاريع الخاصة- لتسهيل التجارة والاستثمار في اتجاه كلا البلدين.

وتعد هذه المبادرة التي أطلقتها ونظمتها مجموعة بان ايجيان، مبادرة بحتة للقطاع الخاص من أجل استقطاب المستثمرين من الإمارات وبنغلاديش، ورجال الأعمال والمهنيين من أجل تطوير بناء ممر استثماري قوي بين البلدين.

تعليقات

تعليقات