الهند ضيف شرف «أسبوع دبي للاستثمار» - البيان

يقام في الفترة بين 7 و11 أكتوبر

الهند ضيف شرف «أسبوع دبي للاستثمار»

أعلنت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية بدبي، عن أن الهند ستحل ضيفة شرف خلال الدورة الرابعة من «أسبوع دبي للاستثمار»، والذي سيقام تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، في الفترة بين 7 و11 أكتوبر 2018، وذلك تتويجاً للعلاقات الثنائية المثمرة والروابط التاريخية العميقة بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية الهند.

واستثمرت الهند، الشريك الاستراتيجي لدولة الإمارات، أكثر من 127.73 مليون دولار في عام 2017 في 28 مشروعاً في الدولة. وتتوزع هذه المشاريع على العديد من القطاعات، حيث يعود 25 بالمئة منها إلى قطاع تجارة التجزئة و14.3% منها إلى قطاع الإسكان والخدمات الغذائية، في حين يستحوذ قطاع تصميم البرمجيات على 10.7% وتبلغ حصة كل من قطاع الخدمات التعليمية وقطاع تزويد خدمات الإدارية 7.1% منفردين.

دور محوري

ومن المقرر أن تتمحور الدورة المرتقبة من «أسبوع دبي للاستثمار»، التي تحمل شعار «الاستثمار في تحولات المستقبل»، حول مناقشة الدور المحوري للمستثمرين الدوليين القادمين من الهند ودول العالم في رسم ملامح مسار النمو المستقبلي لإمارة دبي، مع التركيز على تأثيرهم الإيجابي في دعم الجهود الوطنية الرامية إلى غرس ثقافة الإبداع والابتكار ضمن القطاعات الاقتصادية الرئيسة.

وقال فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لـ «مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار»: «بفضل سمعتها المتنامية كمركز تجاري رائد ووجهة عالمية مفضلة للاستثمارات الأجنبية المباشرة، تواصل دبي جذب اهتمام المستثمرين مدعومةً بموقعها الاستراتيجي وبنيتها التحتية المتطورة وبيئتها المحفزة على الأعمال، والتي تعززها سلسلة القيمة المتكاملة والخدمات عالية الجودة التي ترقى إلى مستوى تطلعات مجتمع الاستثمار الدولي.

ونتطلع من خلال «أسبوع دبي للاستثمار 2018»، والذي يركز على العلاقات التاريخية الوطيدة بين الإمارات والهند، إلى إبراز المزايا التنافسية والإمكانات الهائلة لدبي. وكلنا ثقة بأن الحدث المرتقب سيمثل إضافة مهمة لجهودنا الرامية إلى ترسيخ حضور الإمارة على الخارطة الاقتصادية العالمية، لا سيّما وأنه يعكس التزامنا المطلق بتحقيق غايات «خطة دبي 2021» بتحويل الإمارة إلى مركز للاقتصاد العالمي وجعلها موطناً لأفراد مبدعين وممكنين، يملؤهم الفخر والسعادة».

نمو مستقبلي

وسيسلط «أسبوع دبي للاستثمار» الضوء على الأهمية الاستراتيجية لإمارة دبي كمركز عالمي للأعمال والاستثمار وبوابة مثالية للوصول إلى أبرز الأسواق الإقليمية الواعدة، إلى جانب دورها المحوري كمدينة تقود النمو المستقبلي للمستثمرين، عبر احتضانها لسلسلة من المنتديات الحوارية والجلسات النقاشية بمشاركة نخبة من المتحدثين الدوليين وصناع القرار والشخصيات المؤثرة من مختلف أنحاء العالم لاستشراف رؤى وخطط واستراتيجيات النمو المستقبلي للإمارة.

وأضاف القرقاوي: «يشكل «أسبوع دبي للاستثمار» فرصة للقطاع الخاص للتواصل مع الشخصيات الحكومية الرائدة، ومعرفة المزيد عن فرص الاستثمار الحالية والمستقبلية التي توفرها دبي لمجتمع الأعمال الدولي، كما يبرز كفعالية مثالية لرواد القطاع الخاص للتعرف إلى استراتيجية الحكومة للمضي قدماً نحو العام 2020 وما بعده».

وتحتل دبي اليوم مركز الصدارة في الشرق الأوسط على صعيد جذب الاستثمار الأجنبي المباشر وكبرى الشركات الدولية، مما يسمح للمستثمرين بزيادة حصتهم في السوق وتوفير بيئة مؤاتية للنمو، في حين يسهل «أسبوع دبي للاستثمار» عملية دخول المستثمرين إلى دبي وغيرها من الأسواق الإقليمية الرئيسية التي توفر إمكانات نمو هائلة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات