خبراء يبحثون الربط الذكي الخليجي لشبكات الكهرباء - البيان

خلال استضافة أبوظبي مؤتمر الطاقة العالمي الأسبوع المقبل

خبراء يبحثون الربط الذكي الخليجي لشبكات الكهرباء

مطر النيادي وأحمد الإبراهيم خلال التوقيع - من المصدر

وقعت اللجنة التنظيمية لمؤتمر الطاقة العالمي الرابع والعشرين اتفاقية تعاون مع هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي، لتنظيم فعالية حول الربط الكهربائي الدولي واسع النطاق وأهميته الاستراتيجية لتحقيق رؤية متكاملة لأنظمة الطاقة العالمية، وذلك ضمن فعاليات الدورة الرابعة والعشرين لمؤتمر الطاقة العالمي الذي تستضيفه أبوظبي خلال الفترة من 9 إلى 12 سبتمبر 2019.

وتزايدت أهمية ربط شبكة الطاقة العالمية بالنسبة لصناع القرار في مجال الطاقة في إطار المساعي لتحقيق تخطيط مستدام للطاقة، وفقاً لوكالة الطاقة الدولية.

وستناقش الفعالية الدور التمكيني الذي تلعبه تقنيات الشبكات، مثل الشبكات الذكية وشبكات الجهد العالي، لتحويل الشبكات الوطنية إلى شبكات كهرباء دولية مع القدرة على تحقيق التوازن بين العرض والطلب، إضافة إلى توفير الطاقة عند الذروة، وتكامل مصادر الطاقة المتجددة المتغيرة، وتوفير الوصول إلى موارد الطاقة عن بعد.

وبموجب الاتفاقية، ستسعى الهيئة من خلال مشاركتها في فعاليات المؤتمر عارضاً، إلى تسليط الضوء على فرص التعاون الإقليمي، بما في ذلك توقعاتها حول تطبيق تقنيات الطاقة المتجددة، ومواكبة التطورات التكنولوجية لإعداد الشبكة لحلول الطاقة المستقبلية.

وقال الدكتور مطر النيادي، وكيل وزارة الطاقة والصناعة ورئيس اللجنة التنظيمية للمؤتمر: «تلعب هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي دوراً فاعلاً في تعزيز أمن الطاقة على نطاق واسع في المنطقة من خلال ربط جميع أنظمة الطاقة في دول الخليج العربية، ونحن سعداء بتوقيع هذه الاتفاقية التي ستستضيف الهيئة بموجبها فعالية دولية خلال المؤتمر حول الربط البيني للشبكات، إضافة إلى مشاركتها عارضاً، بما يؤكد الأهمية التي يوليها المؤتمر لجميع المعنيين بالطاقة حول العالم.

ويسلط هذا التعاون الضوء على الطبيعة الاستباقية والتقدمية للشركات في المنطقة لإيجاد بدائل مستدامة في قطاع الطاقة، كما ستسهم مشاركتهم في الجمع بين كبار خبراء الصناعة من المنطقة تحت سقف واحد لمناقشة الاتجاهات والتوقعات المستقبلية لمستقبل الطاقة في المنطقة وخارجها».

ومن خلال هذا التعاون، ستنضم هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون إلى نحو 2500 عارض آخرين من مختلف دول العالم في المعرض المصاحب للمؤتمر، الذي يعقد على مساحة 40000 قدم مربعة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، الذي يتوقع أن يستقطب 15000 زائر، منهم نحو 4000 مندوب وأكثر من 7000 زائر تجاري.

من جانبه، قال أحمد علي الإبراهيم، الرئيس التنفيذي لهيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي: «تشكل شبكات الربط الإقليمية والدولية بشكل متزايد نقطة محورية في النقاشات المتعلقة بالطاقة كونها أحد المفاتيح اللازمة لمعالجة قضايا عدالة وموثوقية واستدامة الطاقة. وكجزء من مهمتنا، نتطلع إلى قيادة تطوير سوق طاقة فعّالة وموثوقة لخدمة الناس في دول الخليج».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات