11 سراً للمستهلك الذكي تكشفها وزارة الاقتصاد

طرحت وزارة الاقتصاد ممثلة في إدارة حماية المستهلك مجموعة من النصائح التوعوية للمستهلكين حملت عنوان 11 سراً للمستهلك الذكي.

وأشارت الوزارة أنه وفقاً لمبدأ «التعويض»، قد يضعف الإنسان أحياناً أمام إغراءات الإعلانات التجارية المختلفة، الأمر الذي يجعله يشتري أشياء قد لا يكون بحاجة إليها، وهنا يأتي دور مبدأ التعويض، والذي يعني ببساطة إلغاء شراء بعض المواد أو الحاجات التي ينوي شراءها في المستقبل، تعادل الزيادة التي أنفقت في شراء تلك المواد غير الضرورية في عملية الشراء الأولي.

ودعت الوزارة إلى مبدأ عدم الإسراف، من خلال الدعوة إلى الاعتدال في الإنفاق وعدم الإسراف، إلى جانب «مدى الحاجة إلى السلعة»، موضحة أن الذي يحدد رغبتنا في شراء سلعة هو حاجتنا إليها، وليس مجرد أهميتها، أو انخفاض سعرها.

وأوضحت أن السر الرابع يكمن في الجودة، وعدم الانسياق وراء الإعلانات التي توجه نحو شراء منتج مشابه أقل سعراً وجودة.

ويتمثل السر السادس في «عدم الانجذاب وراء التخفيضات الزائفة»، مؤكدة أن عطب السلعة أو اقتراب موعد انتهائها سببان مهمان لتخفيض سعرها، وانجذاب المستهلك وراء عروض التخفيضات يجعله يشتري أشياء قد لا يكون بحاجة إليها.

وذكرت الإدارة أن السر السابع هو الاعتماد على النفس، محذرة من أن الاتكال على الآخرين يجعلنا رهينة لحاجتنا إليهم طوال الوقت، مناشدة المستهلك بأن يحاول أن يصنع غذاءه بنفسه كلما أمكن ذلك.

وأشارت الوزارة إلى سر آخر يتمثل في عدم الاستعجال، عبر وضع خطة تسويقية مناسبة قبل القيام بعملية التسوق، تحدد فيها ما تريد شراءه، والتفكير والفحص والمقارنة وسؤال الآخرين من الأمور المهمة قبل اختيار السلعة المرغوبة، ولا تجعل أسلوب البائع أو العروض المغرية يفرضان عليك شراء سلعة بعينها.

أما السر التاسع فهو أن «السلعة لها أكثر من بائع»، حيث حثت الوزارة على الاستفادة من المنافسة بين المحلات في الحصول على السلعة المطلوبة بأفضل الأسعار والمواصفات.

ويتمثل السر العاشر في أن «التخزين الجيد» للمواد يحميها من التلف والضياع، مطالبة المستهلك بالحرص على وجود توافر الاشتراطات الصحية المناسبة ( نظافة - تهوية - درجة حرارة ملائمة.. وغيرها) في أماكن التخزين.

وأفادت الوزارة بأن السر الأخير للمستهلك الذكي، هو «الإحلال يساوي إعادة التوازن»، وأشارت فيه إلى أنه إذا كنت معتادا على شراء 30 نوعاً من الأغذية الرئيسية بصورة مستمرة، ويفكر في شراء سلعة غذائية جديدة، فيمكنه مراجعة قائمة مشترياته واستبعاد سلعة قديمة مشابهة لها لشركات أخرى وبأسعار أقل وبذات الجودة للمحافظة على مصروفاته حتى لا يواجه أزمات مالية.

تعليقات

تعليقات