دبي تعظّم ثرواتها المالية عبر «بلوك تشين»

تتوجه دبي بقوة إلى تعظيم ثرواتها عبر استخدام تقنية «بلوك تشين» في قطاعات عدة، منها القطاع المالي حسبما ذكرت «سامتيك ميدل إيست» مؤكدة حرص حكومة الإمارة على استقطاب أحدث التكنولوجيا، من أجل تحقيق الريادة في هذا المجال، مستفيدة إلى حد كبير من تصدر القطاع المصرفي والمالي منطقة الشرق الأوسط ودول الخليج من ناحية حجم التعاملات أو من حيث الخبرات الكبيرة التي يتمتع بها.

وقال سمير إبراهيم عبدالهادي، المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة، إن قطاع الخدمات المالية من أهم القطاعات الحيوية في دبي ويلعب دوراً محورياً في دعم الناتج المحلي للإمارة، وبالتالي فإن استخدام تقنيات «بلوك تشين» في القطاع المالي يعتبر أمراً لا غنى عنه لإمارة دبي، وسيكون من القطاعات الأكثر تأثراً باستخدام تقنية «بلوك تشين».

وأضاف: إن دبي تتمتع بتنافسية شديدة في تقديم الخدمات المالية ما بين البنوك وتحرص مختلف المصارف على تعظيم أرباحها عبر تقديم خدمات مميزة وبتكلفة أقل وقد تأكد لتلك المصارف أن استخدام تقنيات «بلوك تشين» تساعد على تحقيق الأمرين معاً سواء من حيث تقديم خدمات للعملاء على أعلى قدر من السرعة والدقة وبأقل التكاليف.

وأوضح عبدالهادي أن المصارف في الإمارات بشكل عام ودبي على وجه الخصوص تعمل على تغيير الاستراتيجيات والطرق التي تنتهجها في عمليات المقاصة والتسوية وإدارة أصول المالية، حيث بات إجراء الصفقات يتم بدرجة أكبر من الكفاءة والسرعة، وفي الوقت نفسه توفير أعلى قدر من الأمن والخصوصية للعملاء.

تعليقات

تعليقات