افتتاح المرحلة الأولى منتصف 2019

تسارع عمليات إنجاز «إثراء ديرة»

قال عصام كلداري، عضو مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لـ«إثراء دبي» المملوكة لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية إن أعمال البناء في المرحلة الأولى من مشروع «إثراء ديرة» تتصاعد وفقاً لجدول مواعيد الإنجاز على أكمل وجه.

وتوقع كلداري الانتهاء من أعمال بناء بعض أقسام المشروع منتصف عام 2019، لافتاً إلى أن بمقدور الشركات والمستثمرين والتجار مزاولة نشاطهم التجاري مباشرة بعد تأجير الوحدات المنجزة.

وكانت الدراسات في المرحلة الأولى من المشروع بدأت في 2015 وتم الانتهاء من تسليم أول بناية وهي عبارة عن مواقف سيارات تتكون من ثمانية طوابق بقدرة استيعابية تبلغ 620 موقفاً، أما ماركت الواجهة البحرية الذي تم افتتاحه وبات معلماً تجارياً فاعلاً، فيوفر تجربة تسوق فريدة ويجمع بين التراث المحلي والمنتج العالمي من المطاعم والمقاهي المطلة على البحر والفعاليات المتنوعة التي تجعل من المنطقة وجهة رائعة لتناول الطعام والترفيه في إمارة دبي.

يجري العمل حالياً على أكثر من 21 قطعة أرض تحتوي على وحدات متنوعة منها السكنية (شقق فندقية، فنادق، شقق) والمكاتب والمحال التجارية والمطاعم والمقاهي، كما يشمل المشروع ممشى مطلاً على خور دبي ليوفر أجواء الراحة والاسترخاء للقاطنين والزائرين للمنطقة.

تبلغ المساحة الكلية 556322 متراً مربعاً، حيث سيتم توفير 2155 وحدة سكنية و8 فنادق تتضمن حوالي 1450 غرفة و750 وحدة تجارية، ومطاعم، والمساحة الكلية المخصصة للمكاتب تبلغ 66710 أمتار مربعة، وبالنسبة للوحدات السكنية والمطاعم والمحلات التجارية، سيتم تسليمها على مراحل عدة ابتداءً من العام الجاري 2019.

هدف

يستهدف «إثراء ديرة» تطوير منطقة ديرة، وتطوير سوقها الشهير ليصبح محور المنطقة، وسيضم مباني منخفضة الارتفاعات، ومساحات شاسعة للبيع بالتجزئة، ومناطق للتخزين، ومطاعم، ومرسى، ومجموعة فنادق لرجال الأعمال والمقيمين في المنطقة.

وأكد كلداري أن الشركة تطور منطقة ضخمة تضم عدداً كبيراً من مساحات البيع بالتجزئة، من المتاجر المتنوعة ومناطق التخزين، لتعزيز عملية التجارة. ويوفر المشروع سلسلة من المطاعم على طول المرسى، مما يشكّل ممراً حيوياً هو الأول من نوعه في ديرة، إضافة إلى مجموعة من الفنادق التي تلبي احتياجات الزائرين من رجال الأعمال والمقيمين في المنطقة.

وأشار إلى أن الهدف تطوير منطقة ديرة من خلال التوسع بالمنطقة نحو الواجهة البحرية إحياءً للتقاليد العريقة للتجارة في الإمارة. ويتضمن المشروع تطوير سوق ديرة وفق طابع خاص ليصبح مركزاً تجارياً رائداً على المستويين المحلي والإقليمي، مع التركيز على إثراء نسيج المجتمع الذي نسجته قصص الماضي والحاضر.

تقاليد

تعد منطقة ديرة حجر الأساس الذي ينبض بإرث دبي التجاري. وتشكل مكاناً غنياً بالتبادل التجاري والماضي العريق ويفوح بعبق التاريخ. جاء مشروع إثراء ديرة لإحياء تقاليد التجارة في إمارة دبي، برؤية تهدف إلى تقوية أواصر النسيج الثقافي والتجاري في هذه المنطقة بحلة جديدة، تعيد لمنطقة ديرة إطلالتها لتواكب تطور الإمارة وازدهارها على الصعد كافة.

إضافة

سيفتح إثراء ديرة، أبواباً جديدة ليثري اقتصاد دبي، بداية من الشقق السكنية في الواجهة البحرية المطلة على خور دبي امتداداً لسوق الذهب، سيخلق المشروع منطقة جغرافية تنبض بالحياة وتعج بالناس من شأنها أن تضيف الكثير إلى النسيج الاجتماعي الذي يمزج بين عراقة الماضي وزهو الحاضر.

تعليقات

تعليقات