230 مليوناً أرباح العربية للطيران للنصف الأول

حققت العربية للطيران، أول وأكبر شركة طيران اقتصادي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أرباحاً صافية بلغت 230 مليون درهم خلال الأشهر الستة المنتهية في 30 يونيو 2018 وذلك بانخفاض نسبته 12% مقارنة مع 261 مليون درهم خلال الفترة المقابلة من العام الماضي. ووصلت الإيرادات خلال النصف الأول إلى 1.81 مليار درهم بارتفاع نسبته 6% مقارنة بإيرادات الفترة ذاتها من 2017 التي بلغت 1.71 مليار درهم.

وجاء تسجيل «العربية للطيران» هذه الأرباح القوية رغم التحديات الاقتصادية الكبيرة التي شهدتها شركات الطيران خلال الربع الثاني من 2018، التي نتجت عن انخفاض هوامش الأرباح، وارتفاع أسعار الوقود، والانخفاض الموسمي في عدد المسافرين خلال هذه الفترة. ونقلت «العربية للطيران» على متن أسطولها أكثر من 4.2 ملايين مسافر خلال النصف الأول، ما يعكس استمرار الطلب القوي الذي شهدته الناقلة خلال هذه الفترة. وبلغ معدل إشغال المقاعد (نسبة عدد المسافرين إلى عدد المقاعد المتاحة) خلال النصف الأول نحو 79%، وهو ما يعد معدلاً مرتفعاً في قطاع الطيران.

وقال الشيخ عبدالله آل ثاني، رئيس مجلس إدارة «العربية للطيران»: تعد النتائج المالية القوية التي حققتها العربية للطيران شاهداً على نجاح استراتيجية النمو الواضحة التي تنتهجها الشركة، وكفاءتها التشغيلية، والتزامها الدائم بتوفير أفضل الخدمات والمنتجات المبتكرة وذات القيمة المضافة لعملائنا. وفي حين توجب على قطاع الطيران التأقلم مع التحديات الاقتصادية الكبيرة التي شهدها العالم خلال الربع الثاني من العام الجاري، فإننا سعداء لرؤية العربية للطيران تواصل تقديم أداء مالي وتشغيلي قوي، وتحافظ في الوقت ذاته على زخم خطة التوسع على امتداد شبكة عملياتها.

ووصلت إيرادات «العربية للطيران» في الربع الثاني المنتهي في 30 يونيو إلى 938 مليون درهم، بارتفاع نسبته 4% مقارنة بالفترة عينها من 2017. ووصلت الأرباح الصافية خلال الربع الثاني إلى 120 مليون درهم، بانخفاض نسبته 24% مقارنة بأرباح الفترة ذاتها من العام الماضي. ونقلت الشركة على متن طائراتها أكثر من2.05 مليون مسافر خلال الربع الثاني، فيما بلغ معدل إشغال المقاعد خلال الفترة ذاتها 78%.

وأضاف الشيخ عبدالله آل ثاني: على الرغم من استمرار تأثر الظروف التجارية بالتحديات الاقتصادية والجيوسياسية التي تخيم على المنطقة، فإن آفاق قطاع الطيران الاقتصادي في المنطقة تبقى مشجعة للغاية. ونحن نواصل بدورنا التركيز على توسيع نطاق عملياتنا، وتعزيز كفاءتنا التشغيلية، مرتكزين في ذلك على القاعدة الصلبة لنموذج أعمالنا، وعلى منتجاتنا وخدماتنا المتميزة التي توفر أفضل خيارات القيمة مقابل المال لعملائنا.

تعليقات

تعليقات