نتسكاوت: تنوع كبير لجهات إطلاق عمليات البرمجيات الإجرامية وأساليبها

أصدرت «نتسكاوت سيستمز» الشركة العالمية لحلول أمن الخدمات وتحليل الأعمال، أمس، تقريرها الجديد للعام 2018 الذي يبرز التهديدات الإلكترونية على مستوى العالم جنباً إلى جنب مع تحليلات من قسم البحوث الأمنية لديها. ويغطي التقرير أحدث اتجاهات ونشاطات مجموعات التهديدات المتقدمة المستمرة والمعروفة باسم «APT»، وعمليات البرمجيات الإجرامية، وحملات هجمات حجب الخدمة الموزعة.

وأظهر التقرير تنوعا واضحا للجهات التي تشن عمليات البرمجيات الإجرامية وأساليب الهجمات، التي تم استيحاؤها من هجمات فيروس واناكراي في عام 2017. وتعتمد المجموعات الرئيسة التي تشن هجمات البرمجيات الإجرامية على أساليب الانتشار الذاتي التي تسمح لبرامجها الخبيثة بالانتشار بشكل أسرع وأكثر سهولة، كما يركزون بشكل متزايد على العملات الرقمية. كما أظهر توسع نطاق عمل مجموعات «APT»، حيث تطور النشاط الذي ترعاه هذه المجموعات إلى درجة أنه قد تم اكتشاف حملات تستهدف بانتظام فئات عريضة من الدول. وتستخدم هذه المجموعات، أيضاً، عمليات الاقتحام على نطاق الإنترنت.

كما أظهر التقرير زيادة بحجم هجمات حجب الخدمة الموزعة، حيث دخلت هجمات حجب الخدمة الموزعة عصر الهجمات ذات الحجم 1 تيرابايت في عام 2018، حيث نجحت نتسكاوت آربور في تخفيف أكبر هجمة حجب خدمة موزعة تم تسجيلها على الإطلاق بسرعة 1.7 تيرابايت.

وقال هارديك مودي، مدير أول في قسم استخبارات التهديدات لدى نتسكاوت: بيانات أطلس هي مشروع تعاوني بين المئات من عملاء مزودي الخدمات الذين وافقوا على تبادل بيانات حركة المرور المجهولة، التي تعادل نحو ثلث إجمالي حركة المرور على الإنترنت. وتعد شركة نتسكاوت في وضع مثالي لتقديم معلومات استخبارية حول هجمات حجب الخدمة الموزعة، وعائلات البرمجيات الخبيثة، وشبكات البوتنت التي تهدد البنية التحتية للإنترنت، وتوافرية الشبكة. ويوضح هذا التقرير أن الجهات الفاعلة في مجال التهديدات الإلكترونية تعمل بشكل متزايد على تعزيز التهديدات على مستوى الإنترنت، مثل NotPetya، من أجل حملات مستهدفة بطريقة انتقائية للغاية.

هجمات

خلال النصف الأول من عام 2018، كان هناك 47 هجمة من هجمات حجب الخدمة الموزعة أكبر من 300 غيغا بايت في الثانية على مستوى العالم، مقابل سبع فقط خلال الفترة نفسها من عام 2017. وتم استهداف منطقة آسيا والمحيط الهادئ بشدة، مع 35 هجمة بحجم أكبر من 300 غيغا بايت في الثانية مقابل خمس فقط خلال الفترة نفسها من عام 2017.

تعليقات

تعليقات