برنامج تدريبي لموظفي «أدنوك» من الخريجين الجدد - البيان

برنامج تدريبي لموظفي «أدنوك» من الخريجين الجدد

التحقت أول مجموعة من موظفي شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» الإماراتيين من الخريجين الجدد ببرنامج للتدريب المهني يمتد لعامين بالتعاون مع «شلمبرجير»، إحدى الشركات الرائدة عالمياً في التقنيات الحديثة وتقديم الخدمات في قطاع النفط والغاز، وذلك في إطار الجهود المستمرة التي تبذلها أدنوك لبناء وتطوير كوادر وطنية بمهارات عالمية المستوى من خلال تعزيز قدراتها في توظيف التقنيات المتطورة وأحدث الابتكارات.

وستخضع الدفعة الأول وغالبيتها من النساء، لبرنامج للتطوير المهني ينظم في مركز شلمبرجير التعليمي للشرق الأوسط وآسيا، الذي يعد مبادرة مشتركة بين أدنوك وشركة شلمبرجير. وتمثل هذه الدفعة بداية لبرنامج يستهدف تدريب ما يصل إلى 20 مواطناً سنوياً من موظفي أدنوك في مجالات هندسة الاستكشاف والتطوير والإنتاج.

وقال عبد المنعم سيف الكندي، مدير دائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك: «تلتزم أدنوك بتطوير كوادر وطنية ذات مهارات عالمية المستوى بما يضمن الاستفادة من الفرص المتعددة التي توفرها موارد أبوظبي الغنية. وستُسهم شراكتنا مع شركة شلمبرجير في تمكين أدنوك من تدريب وتطوير موظفين جدد وفقاً لأعلى المعايير العالمية، وتزويدهم بالقدرات الهندسية والفنية اللازمة للتكيف مع المتغيرات التي يشهدها قطاع الطاقة اليوم».

وأضاف: «تحتاج أدنوك كغيرها من شركات النفط والغاز العالمية الأخرى إلى تعزيز واكتساب مهارات جديدة، حيث بات القطاع يتبنى تقنيات متطورة ويعتمد بصورة كبيرة على استخدام البيانات الضخمة ومنصات الذكاء الاصطناعي سعياً لرفع الكفاءة وتعزيز الفعالية وخلق قيمة إضافية، وبالتالي، أصبح من الضروري تدريب وتطوير عدد من المهندسين المتخصصين بما يمكنهم من الاستفادة من أحدث التقنيات، ويضمن المحافظة على مرونة الشركة وتحقيق النمو والازدهار في المستقبل. كما يسرني أن أول مجموعة تجتاز معايير الاختيار أغلبها من النساء مما يؤكد التزام أدنوك بتعزيز التنوع في كوادرها ودعم وتطوير المواهب النسائية المتميزة».

دورات

ويقدم مركز شلمبرجير التعليمي للشرق الأوسط وآسيا دورات تدريبية متقدمة للمهنيين في صناعة النفط والغاز ويحتوي على أحدث مرافق ومعدات التدريب والتي تشمل منصة حفر تم تصميمها خصيصاً لأغراض التدريب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات