«صندوق خليفة» يدعو المبتكرين للمشاركة بمسابقة «رواد القصر»

دعا صندوق خليفة لتطوير المشاريع أصحاب الأفكار الإبداعية والمميزة للمشاركة في مسابقة «رواد القصر» بنسختها الإماراتية الثانية، ونسختها الخليجية الأولى، التي تحظى برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولـي عهـد أبـوظبـي نائـب القائـد الأعلـى للقـوات المسـلحة، ما يؤكد أهمية المسابقة ودورها المحوري في دعم المشاريع والأفكار الإبداعية والمبتكرة على المستويين المحلي والإقليمي، وخلق جيل جديد من رواد الأعمال الإماراتيين والخليجيين، وغرس وتعزيز ثقافة ريادة الأعمال والابتكار، فضلاً عن دعم وتطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي، انطلاقاً من دور الصندوق الريادي في دعم الإبداع في صفوف الشباب على المستويين المحلي والإقليمي، وتشجيع رواد الأعمال على إنتاج أفكار مبتكرة.

وتعتبر النسختان، شريكاً استراتيجياً لمسابقة «رواد القصر» العالمية التي أطلقها الأمير أندرو، دوق يورك، في المملكة المتحدة في العام 2014، لتكون منصة عالمية تمكّن رواد الأعمال وأصحاب المشاريع المبتكرة من عرض مشاريعهم واحتياجاتها، والحصول على فرصة لدعم وتطوير أعمالهم، على أن يستمر استقبال الطلبات حتى 15 أغسطس المقبل.

تنافسية

وتوجّه عبدالله سعيد الدرمكي، الرئيس التنفيذي لـ «صندوق خليفة لتطوير المشاريع»، بجزيل الشكر والامتنان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولـي عهـد أبـوظبـي نائـب القائـد الأعلـى للقـوات المسـلحة، على رعايته الكريمة لـ «رواد القصر» بنسختها الإماراتية الثانية ونسختها الخليجية الأولى، مثمناً الدعم اللامحدود الذي توليه القيادة الرشيدة للمسابقة التي تمثل دفعة قوية للجهود الوطنية الرامية إلى خلق جيل جديد من رواد الأعمال الإماراتيين المؤهلين لبناء اقتصاد تنافسي متنوع قائم على المعرفة والابتكار.

وأضاف: «نتطلّع بثقة حيال الدورة المرتقبة من «رواد القصر»، التي تجسد التزامنا في «صندوق خليفة لتطوير المشاريع» إلى غرس ثقافة ريادة الأعمال بين أوساط الكوادر الإماراتية والخليجية وتشجيع ثقافة الابتكار والنمو المستدام للمشاريع الصغيرة والمتوسطة التي من شأنها دفع عجلة التطور الاجتماعي والاقتصادي».

أفكار

وشكلت رواد القصر بنسختها الإماراتية الأولى في العام الماضي، فرصة مثالية لرواد الأعمال وأصحاب المشاريع المبتكرة والمبدعين الإماراتيين، لعرض أفكارهم التجارية والإلكترونية والتقنية، وغيرها من الأفكار والمشاريع الخلاّقة، أمام جمهور عالمي ونخبة من الشخصيات المؤثرة ورجال الأعمال والرؤساء التنفيذيين لشركات مرموقة، حيث كانت من أهم البرامج الداعمة للابتكار والذكاء الصناعي.

تركيز

يتمحور تركيز الصندوق حول دعم المشاريع المبتكرة ودفع عجلة التحول من ريادة الأعمال الاقتصادية إلى ريادة الأعمال المبتكرة في دولة الإمارات، بالاستناد إلى مبادرات نوعية موجهة لتحقيق الاستثمار الأمثل في الطاقات الوطنية المبدعة، حيث يعمل الصندوق وفق رؤية واضحة، جعلته يقود مسيرة ترسيخ روح الريادة والمبادرة لدى المواطنين في الدولة، وتعزيز القدرة التنافسية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، بما يتماشى مع التوجه الوطني لدولة الإمارات في الوصول إلى مصاف أفضل دول العالم في مجال ريادة الأعمال بحلول العام 2021، وانطلاقاً من إيمانه بمدى تأثير تلك المشاريع على اقتصاد الدولة الآخذ بالنمو، من حيث التنوع وزيادة فرص العمل والمساهمة في الناتج المحلي الإجمالي ورفع مستوى التنافسية.

تعليقات

تعليقات